موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

معوقات انتصار ثورات الربيع العربي.

0 506
     سؤال يتكرر: لماذا لم تحقق ثورات الربيع العربي أهدافها المنشودة بعد؛  حيث لا تزال في تلكّئ وتعثر؟ 
     أقول: مرد ذلك لأسباب عدة: 
     منها: أن الثورات قامت نتيجة احتقانٍ دام لعقود .. كردة فعلٍ على ظلم وطغيان وفساد الأنظمة المتبلّدة المستبدة الحاكمة .. فلم يسبق لها الاعداد الكافي .. بل لم تُعطَ الفرصة الكافية ــ بحكم الظروف الأمنية الصعبة التي كانت تحكمها ــ لأن تعد لمتطلبات الثورات .. وما تقتضيه كل مرحلة من مراحلها. 
     ومنها: كيد دول الإقليم .. والمجتمع الدولي ضد ثورات الربيع العربي ــ وبخاصة منها الثورة الشاميّة المباركة ــ حيث وجدوا مصلحتهم ومصلحة أنظمتهم وعروشهم .. أن تبقى البلاد العربية .. والشعوب المسلمة .. محكومة بأنظمة مستبدة ظالمة، متخلفة وعميلة .. لذا فهم لا يتورعون عن الدسائس، وغرز الأسافين .. وعن أي عمل خسيس وغادر يؤخر من انتتصار الشعوب، وثوراتها .. مهما ترتب على ذلك من تضحيات ودمار، ودماء! 
     ومنها: أن الشعوب العربية والمسلمة منذ قرنٍ تقريباً .. محكومة بعقلية الخوف .. والجهل .. والفقر .. والاستبداد .. والظلم .. والعمالة .. والتبعيّة للأجنبي .. والعبودية للطواغيت الظالمين .. والانعتاق من هذا الإرث الضخم المتراكم من الظلم .. والكفر .. والاستبداد .. والخوف .. لا شكّ أنه يحتاج إلى زمنٍ .. وإلى جهد .. وجهادٍ .. وصبر، ومصابرة .. وضريبة وكفّارة نسأل الله تعالى أن يعيننا عليها. 
     ومنها: أخطاء المجاهدين والثوار، وتفرق كلمتهم وشوكتهم .. التي قد تعطي فرصة للغير؛ المعادي للثورات والشعوب الحرة الكريمة المؤمنة .. أن يتدخل في الشؤون الداخلية للثورات .. ويتحكم بكثير من مفاصلها الهامة والحسّاسة .. فيكون ذلك سبباً في تأخير النصر، وعائقاً من معوقاته. 
     ونحن نعتقد أن الزمن ــ بإذن الله ــ كفيل بأن يُصلِح ما أفسدته الأنظمة الطاغية المستبدة الظالمة .. وهو لصالح الشعوب الثائرة على الظلم والظالمين .. وأن المجاهدين والثوار المخلصين الصادقين .. كلما استفادوا من أخطائهم .. وعملوا على تجاوزها في أقرب وقت ممكن .. ورصوا الصفوف .. وسَدّوا الخَلَل والثغرات .. كلما اقتربوا من النصر .. وعجّلوا من عجلته .. ومن تحقيق الأهداف المنشودة، بإذن الله. 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.