موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

ثورة على الاستعمار

0 1٬424
الكل يعلم أن النظام الأسدي الطائفي المجرم قد سقط ــ تحت ضربات الثورة ــ منذ زمن .. وأن بقاياه تستظل وتحتمي بالمستعمر الوافد المحتل، الذي يعيث فساداً وخراباً وإجراماً في سوريا، متمثلاً في أطرافٍ عدة: الاستعمار والاحتلال الأمريكي، والاستعمار والاحتلال الروسي، والاستعمار والاحتلال الإيراني .. وقدر أهل الشام أن تمتد ثورتهم وتستمر لتواجه هذا الاستعمار المحتل لسوريا بأطرافه الثلاثة .. ولا بد للشرفاء المخلصين من أبناء الثورة من أن يتفطنوا لهذا المستعمر المحتل، وأن لا ينشغلوا عنه، وعن مواجهة أخطاره، ومؤامراته بصغائر الأمور … فلا خير في ثورة تثور على الطاغية المجرم، ثم تقر وتستكين للمستعمر المحتل الذي يحمي الطاغية المجرم وجرائمه، ويعيث في البلاد فساداً وخراباً وإجراماً، باسم الطاغية، وحماية الطاغية …! 
13/9/2017
 
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.