موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الشريعة والأحزاب!

0 553

بلغ الاستخفاف بشرع الله تعالى مبلغَه .. وأصبحت الشريعة ــ وللأسف ــ مطية لمآرب شخصية وحزبية .. تُطلق ــ في كثير من الأحيان ــ ككلمة حق يُراد بها باطل .. فإذا أردنا أن نعيد للشريعة بعض اعتبارها وهيبتها في نفوس الناس .. انبرى المتعصبة لأحزابهم وجماعاتهم يزبدون وينكرون ويغضبون، لمسمى أحزابهم وجماعاتهم .. بينما في المقابل تراهم لا يحركون ساكناً .. ولا ينكرون منكراً ولا خطأ .. إذا ما انتهكت حرمة وهيبة شرع الله تعالى من قبل جماعاتهم وأحزابهم .. الله المستعان!
13/7/2016

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.