موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الذي كنّا نخشاه ونحذّر منه قد وقع!

0 469
في غمرات انشغال وتقاتل الفصائل بعضها مع بعض في الغوطة الشرقية .. وارتفاع صيحات الانتقام والثأر .. وإرواء غليل الأحقاد .. وانشغال كل فصيل ــ على طريقته ــ بتحديد الفصيل الباغي .. وعدم انصياعهم لنداء النقل والعقل، الذي توجه إليهم به عديد من العلماء .. قام النظام النصيري ومعه المليشيات الشيعية من أصقاع الأرض ــ من غير مقاومة تُذكَر ــ بالاستلاء على القطاع الجنوبي للغوطة الشرقية .. والذي يُعتبر السلة الغذائية لأهل الغوطة .. مما أدى إلى نزوح وتشريد مئات العوائل يبحثون لأنفسهم عن مأوى يفترشونه في المناطق الأخرى من الغوطة!
ولهذه الفصائل نقول: قد أفرحتم العدو، وقدمتم له خدمة لا يقدر عليها من غيركم .. وأحزنتم المسلمين، وأهلكم وشعبكم في الغوطة بخاصة، وفي سوريا بعامّة .. فهلا اتقيتم الله   .. وأمسكتم عن التقاتل والتهاوش، والتنازع .. ووحدتم صفوفكم وسهامكم ضد العدو الحقيقي .. وقبل أن يفوت الأوان، ويقع المحظور الأكبر .. ويقع الندم، ولات حين مندم؟!
نرجو ذلك …!
19/5/2016
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.