موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

كلٌّ له حلفاؤه ..!

0 682
كلّ له حلفاؤه، حتى أقوى دول العصر عندما تفكر بمواجهة طرف من الأطراف أو حتى جماعة من الجماعات، تراها ــ لتهوّن عليها المهمّة، وتقلل الخسائر ــ تبحث لنفسها عن أكبر قدر من الدول والحلفاء الذين يشاركونها مواجهة خطر هذا الطرف أو ذاك … الكل يفعل ذلك، ويحرص عليه، لما فيه من مصلحة ترجع عليهم .. إلا الثورة السورية ــ على مذهب الجولاني والبغدادي وشرعييهما ــ حرام عليها فعل ذلك أو شيء منه .. يجب أن تواجه دول العالَم كلها، وتقاتل دول العالَم كلها، وجميع الأطراف التي تكالبت عليها، من دون أن تبحث لنفسها عن حليف يكون قريباً منها، ومن أهدافها نسبياً .. يساعدها في رد العدوان، أو التخفيف من شره وضرره، وصياله .. فإن لم تفعل، كانت هي ومن معها من أهل الشام، ومجاهديهم، وثوارهم كفار مرتدون، قتالهم مقدم على قتال ومواجهة الغزاة الأصليين للشام وأهله …؟!!
 اللهم اكفِ الشام، وأهله، وثورته شرّ الطغاة والغُلاة سواء، بما شئت، وكيفما شئت .. اللهم آمين.
8/10/2017
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.