موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

داء التخوين!

0 458
 إن انتصر مجاهدو الشام في موقعة من المواقع .. قالوا: هذا بسبب الارتباط الخارجي .. والدعم الخارجي .. وإن انهزموا في موقعة من المواقع .. قالوا: هذا بسبب خيانات فيما بين صفوف المجاهدين وفصائلهم .. وإن أدلى فصيل بتصريح تقتضيه السياسة الشرعية، قالو: هذه خيانة وعمالة ..!
 وهكذا فهم على أي وجه وحالة متهمون؛ يخوّنون، ويُظن بهم ظن السوء .. يُطالَبون بالفتوحات، والانجازات الضخمة .. وأن يحموا الأرض والعِرض .. وأن يقيموا دولة تضاهي وتباهي الأمم والدول .. وفي المقابل كثيراً ما يسمعون عبارات التحبيط، والتخوين، والتخذيل .. بينما من حق المسلم على أخيه المسلم أن يحسّن به الظن .. وأن يُقال له: أحسنت، إذا ما أحسن .. فكيف إذا كان هذا المسلم مجاهداً؟!
 ما تقدم لا يعني أن لا يُقال للمجاهد إذا أخطأ، أخطأت والصواب كذا .. يوجد فرق كبير بين أن يُقال له أخطأت، وبين أن يُقال له خنتَ ..! 
 كان الله في عون مجاهدي الشام .. وجزاهم الله عن الشام وأهل الشام، وأمة الإسلام .. خير الجزاء.  
9/9/2016
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.