موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

هل يترتب على الحدود المصطنعة أي فروق في الأحكام الشرعية

0 375


س672: معلوم أن بلاد الإسلام كانت واحدة، موحّدة الرّقعة من زمن النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين رضي الله عنهم حتى دبت الفرقة بين الأمراء .. فنشأت ممالك إسلامية تحكم بالإسلام هنا وهناك فهل ترتب على ذلك تفرق في بعض الأحكام الشرعية عند الفقهاء؟
وهل يترتب على هذه الحدود التي اصطنعها أهل الصليب في ديار الإسلام في هذه الحقبة المظلمة التي نعيشها أي فروق في الأحكام الشرعية .. أفيدونا بارك الله فيكم ..؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. الأحكام الشرعية الثابتة لا تتأثر بالحدود المصطنعة، ولا بالجغرافية وتضاريسه .. ولكن نعترف أن تفرق بلاد المسلمين في دويلات وأقطار متفرقة ومتناحرة في كثير من الأحيان، أفرز فقهاء مشوهين أصلوا لهذا الواقع المرير، وأخضعوا الشرع ونصوصه بصورة تخدم أقطارهم وبلدانهم، وأنظمتهم وحكامهم على حساب النص الشرعي ودلالاته .. فهذا أمر ملموس ومشاهد .. ونعاني منه .. ولكنه مستهجن ومرفوض وغير شرعي، والله تعالى أعلم. 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.