موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

اللقاء المفتوح مع أعضاء ورواد منتدى شبكة التحدي الإسلامية

0 802

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يُضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلم تسليماً كثيراً.
 اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختُلِف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

اللهم إنَّا نعوذ بك أن نُشرك بك شيئاً نعلمه، ونستغفرك لما لا نعلمه ..  اللهم أرنا الحقَّ حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطلَ باطلاً وارزقنا اجتنابه .. اللهم آمين، وصلى الله على محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.
وبعد، بادئ ذي بدءٍ أسلم على جميع أعضاء منتدى شبكة التحدي الإسلامية .. فأحيهم بتحية الإسلام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شاكراً لهم حسن تواصلهم معنا .. وحسن استقبالهم وترحيبهم .. كما أخص بالسلام والشكر الأخوة القائمين والمشرفين على شبكة التحدي الإسلامية على رعايتهم وتسهيلهم لهذا اللقاء .. سائلاً الله تعالى أن يجزيهم خير الجزاء .. كما أسأله تعالى أن يجعل عملنا هذا خالصاً لوجهه الكريم .. وأن يكون مفتاح خير مغلاق شر، إنه تعالى سميع قريب مجيب.
وإن كان لي توجيه قبل أن أشرع في الإجابة عن الأسئلة، والمداخلات، فأقول: ينبغي علينا جميعاً أن نطرح المسائل .. ونتناول الحديث عنها ومناقشتها على وجه الاسترشاد .. والفقه .. ومن ثم العمل .. وليس على وجه الترف أو أي وجه آخر .. وهذا هو المرجو والمأمول من الإخوة والأخوات حفظهم الله جميعاً.
* * * * *
س1: أود أن أسأل الشيخ حفظه الله عن موقفه من الوثائق التي سربها محمد دحلان لقناة الجزيرة، وما هو موقفه من حماس، وتضييقها على ناشري منهج التوحيد والسنة …………؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. الوثائق التي سُرّبت للجزيرة عن المنظمة الفلسطينية .. لم تُفاجئنا، بل هي أثبتت ما كنا نقوله عن هذه المنظمة العميلة الخائنة قبل عقود .. ونزيد فنقول: أن ما خفي فهو أعظم وأكثر مما أُعلن عنه.
          موقفنا من حماس، هو موقف الناقد والناصح لها معاً، المنكر عليها ما تفعله من جرائم وأخطاء بحق إخواننا من شباب التوحيد والسنة والجهاد في غزة .. فهي إذ تُسالم فرق الباطل والزندقة في المنطقة، يضيق صدرها في التعامل مع هؤلاء الفتية المؤمنين .. حماس فصيل من الإخوان، والإخوان كما ألفناهم وخبرناهم يقبلون بوجود التيارات العلمانية بكل توجهاتها .. وصدورهم نحو هذه التيارات مفتوحة وواسعة .. ولا يرون حرجاً من التحالف والتعامل معها .. لكن لا يقبلون بوجود تيار إسلامي قوي يسحب من تحت أرجلهم صفة كونهم الممثل الوحيد للإسلام ومطالب الإسلام كما يزعمون ..!
          الكلام عن هذه الجزئية يطول .. وقد كتبنا عنها عدة مقالات، لا نريد أن نكرر ما قلناه هناك فيها .. لذا ننصح بمراجعتها، وهي منشورة في موقعنا.
          س2: بودنا لو يعطينا الشيخ تصوراته للوضع في سورية لو قامت ثورة شعبية، هل من الممكن أن تكون وتقوم …….؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. التغيير سيشمل سورية ولا بد بإذن الله عاجلاً أم آجلاً .. فالنبي بشرنا بالشام خيراً، فقال صلى الله عليه وسلم:” تكفل الله لي بالشام “، ومن تكفل الله به فلا ضيعة عليه .. هذا النظام الطائفي البعثي الديكتاتوري القرمطي ـ الذي اجتمعت فيه جميع صفات الشر والفساد والسوء ـ ما هو إلا غيمة سوداء تظلل سماء الشام سرعان ما ستزول، ولو بعد حين بإذن الله.
          لكن مما يميز المواجهة مع هذا النظام الطاغي، خصال عدة ينبغي للشعب السوري المسلم أن يتنبه لها، ويحسب لها حسابها .. فمواجهة هذا النظام، يعني المواجهة والقتال على ثلاث جبهات:
          1- جبهة النظام وبلطجية أمنه، معهم الطائفة النصيرية الممتدة على السلسلة الجبلية المتاخمة للساحل السوري؛ اللاذقية، جبلة، بانياس، طرطوس.
          2- الجبهة الإيرانية؛ لأن سقوط النظام السوري، يعني سقوط وزوال النفوذ الإيراني في المنطقة .. لذا فإن إيران ستجد نفسها معنية بصورة مباشرة من هذا الصراع، وهي من الآن ترسل السفن للنظام السوري المعبأة بالأسلحة ووسائل القمع، وهاتان السفينتان اللتان تكلم عنهما الإعلام هما من هذا القبيل.
          3- مواجهة حزب الله اللبناني الشيعي، واحتمال تدخله بصورة سافرة في الوضع السوري؛ لأن سقوط النظام السوري يعني بالضرورة انهيار وزوال نفوذ حزب الله من المنطقة .. لذا فهو سيكون طرفاً مباشراً في المعركة .. وهذا مما لا شك أنه سيكلف الشعب السوري ـ ليحقق التغيير المنشود ـ مزيداً من الجهد والجهاد والتضحية … نسأل الله تعالى الثبات والعون.
          س3: وددت لو أن الشيخ يبين للشعوب الإسلامية خطر الحكومات التي تعقب هؤلاء الطواغيت في تونس، ومصر، وليبيا .. وبخاصة أن منهم من يُعتبر من بقايا الأنظمة السابقة … أسأل الله تعالى أن يحفظكم ويثبتكم على الحق؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذه الثوارت التي حصلت في تونس، ومصر، وليبيا .. نسال الله تعالى أن تنتقل إلى غيرها من البلدان .. هو عمل في الاتجاه الصحيح .. وأن الأمور مع الأيام تسير إلى الأحسن بإذن الله .. نسأل الله تعالى أن يبارك فيه .. وأن يجعل عقبى ذلك لصالح الإسلام والمسلمين.
          لتنظيف الثوب الوسخ يحتاج إلى غسيل وأدوات تنظيف على قدر ما علق به من وسخ .. وهذه البلاد علاها حكم الطغاة الظالمين المجرمين لعقود عدة .. حكموها بالكفر والظلم والفساد .. وبالتالي غسلها وتنظيفها وتطهيرها يحتاج إلى وقت وإلى جهد.
          من ثمرات هذه الثورات أننا نلحظ ـ ولله الحمد ـ أن الشعوب قد دبت فيها روح الحياة .. وأن مطالبها لم تعد تقف عند حد الاستجداء والاستعطاف .. ونحن نرى ـ ونحض الشعوب المسلمة ـ أن تصعد من مطالبها .. وأن لا تتوقف طلباتها إلا بعد تحكيم شرع الله عز وجل في البلاد والعباد .. وبعد أن تكون السيادة كلها لكلمة الإسلام.
          عندما نصعد من مطالبنا .. هذا يلزمنا أمور عدة .. منها أن نكون نحن في الميدان .. نقود الشعوب .. ونسبقهم إلى التضحية والبذل والعطاء .. وقد صدق من قال: إن كنت إمامي فكن أمامي .. أما أن نصعد من مطالبنا .. ثم نحن مع ذلك نمكث في بروجنا العالية .. لا نعيش واقع وهموم الناس .. ولا نخالطهم .. ولا نصبر على مشاكلهم .. فهذا غير ممكن .. والناس حينئذٍ قد لا يلتفتون إلينا ولا إلى مطالبنا! 
          تكلمنا كثيراً ـ كتابة وصوتاً ـ عن الأحداث الجارية .. وعن الفوائد والعبر المستخلصة منها .. ونصحنا ووجهنا .. وهذه الكلمات مبثوثة في موقعنا ما يغنينا عن إعادتها .. فلك أن تراجعها إن شئت. 
          س4: أسأل الله أن يحفظكم بحفظه، وأن يبارك لكم في أعمالكم .. أود أن أسالكم عن موقف الشرع الحكيم من هذه المظاهرات التي تعم الدول العربية، وما هو دور المجاهدين في هذا الأمر .. ثم هل لكم من كلمة ونصائح توجهها لأبناء التوحيد المقهورين في قطاع غزة؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لعل في جوابي أعلاه جواب على بعض ما ورد في سؤالك، وأزيد هنا فأقول: الشرع يأمر ويحض على دفع الظلم، وعلى تحصيل الحقوق، والذود عنها وعن الحرمات .. وعد ذلك من أعظم الجهاد في سبيل الله، كما قال تعالى:) أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (الحج:39. وقال تعالى:) وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ (الشورى:39. وفي الحديث، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:” من قُتِل دون دينه فهو شهيد، ومن قُتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون عِرضه فهو شهيد، ومن قُتل دون مظلمته فهو شهيد، ومن قتُل دون أخيه فهو شهيد، ومن قُتل دون جاره فهو شهيد “؛ وقوله ” دون “؛ أي دفاعاً، فيكون المعنى من قتل في سبيل الله دفاعا عن ماله .. و و .. فهو شهيد، أي لا يجوز أن تقول: من قتل في سبيل ماله فهو شهيد فهذا تعبير شركي خاطئ، وإنما التعبير الحق، هو التعبير النبوي ” من قُتِل دون ماله “؛ أي من قُتل في سبيل الله دفاعاً عن ماله .. فينبغي الانتباه لتصحيح النوايا عند مواجهة هؤلاء الطغاة الظالمين وأنظمتهم الفاسدة الظالمة.
          وكان عبد الله بن المبارك يقول: أقاتل دون درهمين من مالي “؛ أي إن جاء من يأخذهما منه عنوة يقاتله .. فنحن هؤلاء الطغاة الجاثمين على مقدرات العباد والبلاد لم يأخذوا درهمين وحسب .. وإنما أخذوا مئات المليارات .. ونهبوا البلاد .. وأذلوا العباد .. بما يعرفه عوام الناس قبل خواصهم.
          أما المجاهدون .. الشباب المجاهد حفظهم الله .. هؤلاء من عامة الشعب المسلم .. وهم من الصفوة .. يجب أن يكونوا في المقدمة .. يقودوا الناس نحو تحرير الشعوب من العبودية لهؤلاء الطغاة الآثمين.
          نصيحتنا لشباب التوحيد المرابط في غزة .. هؤلاء قرة العين .. نسأل الله تعالى أن يحفظهم من كل سوء .. وأن يرفع عنهم كل قهر وكرب .. ننصحهم بما ننصح به أنفسنا: أن يقدموا العلم على العمل .. فيكون العلم قائداً للعمل .. وليس العكس .. وأن يكون الأمر بينهم شورى .. وأن يتنبهوا للأولويات في عملية الصراع .. فلا ينشغلوا بمعارك فرعية ثانوية تستهلك طاقاتهم وقدراتهم وكوادرهم .. من غير طائل يذكر .. وعلى حساب المعارك المصيرية والكبيرة .. يحسنوا تصنيف الناس .. فيتعرفوا على العدو من الصديق من غير إفراط ولا تفريط .. يكونوا على صلة بمن يثقون بعلمه ودينه وتوحيده .. فيراجعونه فيما يُشكل عليهم .. وأن يُخالطوا الناس ويُخالقوهم بخلق حسن .. ويكون الرفق بالنسبة لهم شعاراً ومبدأ وأصلا .. والعنف أو الشدة طارئ استثنائي عندما تقتضيه الضرورة .. وأن ينشغلوا في الدعوة والبناء والإعداد أكثر من انشغالهم بتصنيف الناس؛ هذا مسلم وهذا كافر … لا يكلفوا أنفسهم ما لا يُطيقون .. وأن لا يتوقفوا عن الإعداد بكل أنواعه وجوانبه المادية منها والمعنوية .. فهم على ثغرة عظيمة من ثغور الإسلام .. تستحق منهم كل يقظة .. واستثمار كل دقيقة، وجهد، والله تعالى أعلم.
          س5: ما رأيكم فيم يجري من مظاهرات ……..؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. المظاهرات طريقة ووسيلة من جملة الطرق والوسائل التي يُمارس فيها الأمر بالمعرف والنهي عن المنكر، فقد ورد في الحديث، أن من ” أفضل الجهاد كلمة حق تُقال لسلطان جائر”، ” وسيد الشهداء حمزة، ورجل قام إلى سلطان جائر فأمره ونهاه فقتله “، وقد يقوم إلى السلطان الجائر فيأمره وينهاه أكثر من رجل .. قد يكونون عشرة أو مائة أو ألفاً .. وقال صلى الله عليه وسلم :” من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان “، أهم شيء في المظاهرات أن تنهض من أجل تحقيق مطالب شرعية؛ قد شرعها الله تعالى، ثانياً أن لا تكون سبباً للفساد والتخريب بحيث تكون ذريعة للاعتداء والسطو على ممتلكات العباد المصانة شرعاً .. فهذا لا يجوز .. وحينئذٍ يكون الحال كمن يستخدم وسيلة شرعية لأغراض غير شرعية .. ومن يقول بحرمة المظاهرات على الاطلاق من المشايخ المعاصرين ـ وبخاصة في هذا الظرف ـ هم واحد من اثنين: إما أنه يجهل المسألة وواقعها وأثرها في عملية التغيير .. والإنكار .. وإما أنه يعلم؛ لكنه قال بحرمتها جدالاً عن الطغاة المجرمين وأنظمتهم الفاسدة وتخذيلاً عنهم .. والثاني هذا أشد خطراً وخطأ من الفريق الأول.

          س6: هل يجوز فتح موضوع في المنتدى لإخبار الأعضاء بأن أم أو أبا العضو الفلاني توفيت أو توفي، واستقبال العزاء في هذا الموضوع ….؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. إن كان الغرض من الإعلان استقبال العزاء، أقول: لا؛ لا يجوز .. وإن كان الغرض منه حض الإخوان وحملهم على الدعاء للميت فلا حرج إن شاء الله.
س7: هل يجوز فتح بيت للعزاء لمن يمون من المسلمين لمدة ثلاثة أيام؛ يأتي الناس إليه ليعزوا فيه أهل الميت وهل يجوز فتح بيت مماثل باسم عرس للشهيد لمن يقتل مجاهداً …؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. العزاء وارد، بغض النظر عن المكان الذي يتم فيه العزاء، وعن مدته، ولكن تخصيص أيام محددة، ومكان محدد للعزاء .. يجتمع فيه الناس .. وبحيث لا يقبل العزاء إلا في هذه الأيام، وفي هذا المكان .. كما جرت عليه العادة عند كثير من الناس .. هذا الذي لم يرد، ولا يجوز، وكونه لا يجوز لأنه لم يرد، وكونه لم يرد يعني أنه بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، والله تعالى أعلم.
س8: ما هو حكم من يتعاطى المخدرات وما هو حكم من يتاجر بها ………؟ 
الجواب: الحمد لله رب العالمين. حكم من يتعاطى المخدرات هو نفس حكم من يتعاطى المسكرات .. أما المتاجرة بها .. ونشرها بين أيدي الناس فهذا نوع من الإفساد في الأرض .. وهو شر ممن يتاجر بالخمور المسكرة .. لأن المخدرات المعروفة والمنتشرة بين أيدي الناس أشد فتكاً وضرراً من الخمر .. وبالتالي فله عقوبة زائدة على حد شرب الخمر .. يُصدرها القضاء الإسلامي في حينها بحسب درجة ونوع الفساد المترتب عن المتاجرة بالمخدرات.
س9: إذا زنى رجل محصن بامرأة غير محصنة وتزوجها بعد ذلك هل يسقط الحد عنه في الدنيا وهل يكون ابنه حلال ..؟
 الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا؛ لا يسقط عنه الحد .. والولد إن تم الحمل به قبل العقد الشرعي، فهو ولد زنى.
س10: ما هي نصيحتك لمن أراد الهجرة من غزة؛ لأنه لم يعد يستطيع الجهاد فيها بعد أن منعت حماس الجهاد بحجج عدة ………؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. غزة يُهاجر إليها، لا يُهاجر منها .. وبالتالي لا ننصح بالخروج والهجرة من غزة، تحت ذريعة تعطل الجهاد في مرحلة من المراحل .. فالجهاد قادم وآتٍ .. فلا تستعجلوه .. ثم مجرد الإقامة في غزة الرباط والجهاد .. هو رباط وجهاد إن صلحت النية، فالثبات الثبات، والصبر الصبر عباد الله!
س11: بارك الله فيك ما هي نتائج هذه الثورات إذا لم يقم بعدها شرع الله في الأرض، وهل هناك خير مرجو من ورائها للدعوة السلفية الجهادية ….؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذه الثورات التي تشهدها المنطقة قد لا تحقق بصورة مباشرة ما نصبوا ونتطلع إليه من تطبيق شرع الله تعالى في الأرض 100% .. لكن هي سبب في تحقيق كثير من الأحكام والمطالب والمقاصد الشرعية .. ونحن نلحظ ذلك .. ثم أن الميسور لا يسقط بالمعسور .. ولو لم تحقق سوى إزالة الأوثان والطغاة وتدميرها.. هذه الطواغيت التي تُعبد من دون الله .. لكان هذا مطلباً عظيماً يستحق التضحية .. أرأيتم مثلاً الأوثان الضخمة التي نُصبت للكتاب الأخضر في شوارع ليبيا .. هذا الكتاب الذي فرضه الطاغوت كند لكتاب الله تعالى .. وصنع له الأوثان والأصنام في البلاد ..  أرأيتم كيف أن الثوار المجاهدين من الشباب كيف دمروه وحطموه .. فهذا مطلب عظيم من مطالب الشريعة، وهو من معاني الكفر بالطاغوت الوارد في قوله تعالى:) فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (البقرة:256. ثم أننا نرجو ـ إن أحسنا استغلالها وكان لنا الدور الرئيسي في قيادتها ـ أن تكون سبباً لتطبيق شرع الله تعالى كاملاً بإذن الله.
س12: هل أشارك في الإنتخابات الرئاسية في تونس لأختار الأقل شراً .. وبارك الله فيكم؟   
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا أرى في هذه المرحلة حاكماً في تونس يستحق ثقة الشعب التونسي المسلم به، يحملنا على القول: بضرورة نصرته .. ولكن الذي نراه لأهلنا وإخواننا في تونس من أهل السنة والجماعة .. أن يُحسنوا تنظيم وتجميع أنفسهم .. ويُحسنوا قراءة الواقع جيداً .. ويخططوا لكل خطوة يخطونها .. ويستفيدوا من كل شيء ممكن ومتاح لتحقيق ما هو غير ممكن ولا متاح .. من غير استعجال ولا تهور .. عسى الله أن يجعل بعد ذلك فرقانا وخيراً كثيراً.
          س13: ماهو قول الشيخ في قتال المجاهدين بجانب الثوار الذين يطالبون بالنظام الديمقراطي دون الالتفات إلى مسألة التحكيم وهنا لاأحدد بلدا ًمعيناً، هل هو جائز …….؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذه الثورات التي تشهدها منطقتنا العربية .. جمعت شرائح الناس كلهم تحت مطلب واحد وهو إسقاط الطاغوت ونظامه، وهذا مطلب هام وأساسي للمسلمين كما تقدم .. وكون يوجد من بين الناس من له مقاصد غير شرعية، كتحقيق الديمقراطية بمفهومها الغربي والأمريكي .. فهذا أولاً يُجازى ويبعث على نيته .. وهو لا يُؤثر على جهد وجهاد المخلصين المجاهدين من الثوار .. فهؤلاء لهم نيتهم، وأولئك لهم نيتهم .. وكل يُجزى ويُبعث على نيته .. ثم أن المسألة هنا ليست مسألة قتال جبهات .. لنقول للشعوب المسلمة المجاهدة الثائرة تمايزوا في قتالكم وصفوفكم .. وإنما هي ثورة شعوب .. يختلط فيها الصالح بالطالح .. الكبير بالصغير .. إذ يصعب التفريق بينهما .. لكن نعود فنقول: على قدر ما يكون للصالحين الدور في قيادة وتوجيه هذه الثورات على قدر ما تكون نتائجها لصالح الشعوب المسلمة التي تريد تحكيم شرع ربها .. وتحقيق العدل .. وقيام دولة المؤسسات .. أما الاعتزال .. ومن ثم مخاطبة الناس من برج عالٍ .. وتصعيد من ثقف مطالبنا من غير عمل ولا جهد ولا جهاد ولا مشاركة .. فحينئذٍ لا يُسمع لنا، والشعوب ستلفظنا، ولا نلومن إلا أنفسنا!
          س14: سؤالي للشيخ حفظه الله وأحسن إليه وجزاه الله عنا خير الجزاء وحشرنا جميعاً تحت لواء سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم .. ما الذي ترونه في علماء السعودية الذين يقولون بأن حكام آل سعود الحاليين هم أولياء أمر للمسلمين يجب طاعتهم …؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. هؤلاء على خطئ وخطر كبيرين .. الله أعلم بنية ومقصد كل واحد منهم .. ما الذي حمله على هذا القول .. فيجازيه بعدله أو رحمته وعفوه .. فهذا أمر نحن لا نتدخل فيه .. لكن الذي يعنينا في الدنيا هو أن نبين خطأهم، ونحذر منه .. ومن الذين يقتاتون بتواطئهم على كتمان الحق والعلم .. حتى لا تنساق الشعوب خلف تلك الأخطاء والأوهام.
          س15: وردت إلينا شبهة كالآتي:”ما هو الفرق بين المشرع والمبتدع”، يقول:”إذا كفرت المشرع فبلزم أن تكفر المبتدع”بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. نعم يوجد فرق؛ المشرع يشرع التشريع المضاهي لشرع الله تعالى مع علمه أنه يشرع التشريع المضاهي والمضاد لشرع الله تعالى، بينما المبتدع إذ يبتدع فهو يحسب أنه يحسن صنعاً، وأن صنيعه لا يخالف الشرع، بل هو موافق للشرع، ولمقاصده كما يُخيل إليه .. لذا تراه ـ في كثير من الأحيان ـ يُجادل عن بدعته على أنها من السنة .. ومما شرعه الله .. ومن كان كذلك لا شك أنه يختلف عن المشرع الذي يجعل لنفسه خاصية التشريع والتحليل والتحريم من دون الله.
          ويُقال كذلك: ليس كل مبتدع غير كافر، أو لا يمكن تكفيره، وإنما يُنظر إلى نوع، وحجم البدعة، ومستندها .. حيث أن من البدع الشركية ما تكون سبباً في الحكم على صاحبها بالكفر والشرك، والخروج من الملة، أي أن المبتدع لكونه مبتدعاً وصاحب بدعة لا يعني أنه في حصانة مطلقة من التكفير إن تحققت فيه مواجبات التكفير، وانتفت عنه موانعه، فتنبه لذلك.
          س16: أنا شاب تونسي مسلم سلفي عندي من العلم الشرعي ما يميزني عن غيري .. ولا أزكي نفسي .. والناس من حولي يحتاجون إلى علمي .. لكن بسبب فجوري وانتهاكي لحرمات الله إذا ما خلوت بنفسي، كعدم غض البصر، وبذاءة في اللسان حين أغضب .. لذا أمسك عن الخطابة والإمامة والوعظ حتى لا أسيء للإسلام؛ فيُقال: هذا الذي كان يعظنا بالأمس .. هاهو الآن يفعل كذا وكذا فيكون ضرري أكثر من نفعي … فبماذا تنصحني شيخنا بارك الله فيكم، ونفع بكم؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. إن اجتمعت عليك سيئة واحدة، وهي سيئة المخالفة عند الاختلاء بالنفس، أهون عليك من أن تجتمع عليك سيئتان، وهما سيئة المخالفة، وسيئة كتمان العلم عند الحاجة إلى بيانه .. والذي أراه أن تصدع بما تعلم .. وأن تعمل جاهداً على أن يصدق ظاهرك قولك .. فتجاهد نفسك ما استطعت .. ثم لعل صدعك، وهديك الظاهر الإسلامي يعينك بإذن الله تعالى على أن تتخلق بالأخلاق الإسلامية، ويكون لك رادعا من انتهاك حرمات الله تعالى في الخفاء .. فاصدع بما تؤمر والله يعصمك من ذنوبك .. ثم بعد ذلك أنصحك أن تعالج كل داء من جنسه، فإن كان الداء من جهة النظر الحرام مثلاً كما ذكرت أنصحك بأن تسرع في التزوج والتحصن .. فهذا مما يعينك على غض البصر والتعفف .. وكذلك الصوم، والله تعالى أعلم.
          س17: لعلك تعطينا لمحة عن تصورك للمرحلة القادمة المستقبلية ” الخمس سنوات القادمة … وهل سنصل لمرحلة المواجهة المسلحة مع الإسلاميين المتدمقرطين في المستقبل القريب، بسبب تقاربهم السريع مع أعداء الأمة …؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. المستقبل بإذن الله للإسلام .. الإسلام دين الله .. وجمال وخير دين الله لا ينضب .. وها نحن بفضل الله عز وجل خلال أشهرٍ قليلة نشهد سقوط أوثان وأصنام وطواغيت عدة استعبدت البلاد والعباد لعقودٍ عدة.
والعرب ـ علموا بذلك أم لم يعلموا ـ وجودهم وعزهم ورفعتهم وخيرهم كله بالإسلام .. فإذا ما ابتغوا العزة بغير الإسلام أذلهم الله .. والمائة عام المنصرمة دليل على ذلك .. وأيما خلاف مع بني قومنا نستطيع أن نحله ونعالجه بالكلمة وعن طريق الحوار .. لا ينبغي أن نحيد عنه أو نفكر حينئذٍ بخيار العنف أو السلاح .. لا نحيد إلى العنف ما وجدنا في الرفق ـ والسبل السلمية ـ سبيلاً للتواصل والإصلاح والتغيير .. وأعتقد أنه إلى الساعة لم يُخلَّ بيننا وبين الشعوب التائهة الحائرة .. نسمعهم كلام الله، وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم بحق .. فالكلمة لم تفقد رصيدها وبريقها بعد .. لنفكر بغيرها أو لنلجأ إلى غيرها من الوسائل مع بني جلدتنا، وقومنا!
س18: الشيعة الروافض انتشروا بقوة في بعض بلدان المسلمين كالبحرين، والكويت وغيرها .. كيف نتخلص من شر هؤلاء الروافض؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. الشيعة الروافض شر كبير، وهم شر من وطئ الحصى، وغفلة بعض علماء وشيوخ أهل السنة عن شرهم .. وغياب وجود الدولة السنية الإسلامية التي ترعى مهمة الدعوة إلى الله، والتحذير من شرور الفرق الضالة المارقة ـ مع وجود دولة بحجم إيران الصفوية تدعمهم وتدعم التشيع في المنطقة، وبطريقة ممنهجة ومنظمة ـ ساعد على انتشارهم وتواجدهم في أمصار المسلمين .. كما ساعد على انتشار مذهبهم الخبيث بين المسلمين .. ودفع خطرهم يكون بمقاتلة من يُقاتل منهم، ويأبى إلا القتال .. ومحاورة ومجادلة من يرضى بالحوار، ويُحسن الإصغاء منهم .. وتعليم عوامهم وجهلتهم ضحايا آياتهم وشيوخهم شيوخ السوء .. كما يكون بتعليم وتفقيه المسلمين بشر هذه الطائفة المارقة حذر أن يقعوا في شباكها .. عسى الله تعالى أن يجعل للأمة خلاصاً وفرقاناً من شر هؤلاء القوم.
س19:  حياكم الله .. وأسأله تعالى بمنه وكرمه أن يحفظكم بحفظه .. قد استفتحت بحثاً لك بعنوان:” لماذا كفرت القرضاوي” … فهل ما زلتم على هذه الفتوى أم بدا لكم مانع لم يكن موجوداً في السابق؟
ثم لماذا لا يكفر علماء السوء .. وهل هم مشرعون من دون الله بتحليل الحرام وتبريره، أم أنهم معذورون بالتأول .. وبارك الله فيكم؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا أزال على قولي في كفر القرضاوي؛ إذ لم أر منه ما يستدعي أن أراجع قولي فيه .. كما لم ألحظ منه تراجعاً عما حملنا على القول بكفره .. ونتمنى أن نلحظ منه ذلك لنراجع قولنا فيه .. بل الذي نلحظه منه أنه يضيف إلى رصيد كفرياته القديمة كفراً إضافياً جديداً؛ كقوله ـ على سبيل المثال ـ بجواز وشرعية أن يرتد المسلم عن دينه لو شاء ذلك، وشرعية أن يحكم بلداً إسلامياً كبيراً ـ كمصر ـ نصراني .. وهذا بخلاف النص، وما أجمع عليه علماء الأمة سلفها وخلفها!  
          أما لماذا لا يكفر علماء السوء .. أقول: بحسب السوء، نوعه وكمه، فأحياناً يُعذرون وأحياناً لا يُعذرون، وأحيانا يُعذرون وعذرهم يمنع من تكفيرهم لكن لا يمنع من تضليلهم وتفسيقهم .. وكون الواحد منهم  من علماء السوء، وقد تزي بزي العلماء لا يعني أصبح معصوماً من التكفير، بل يُنظر في حجم ونوع سوئه وضلاله وانحرافه فإذا كان يرقى إلى درجة التكفير، يكفر ولا كرامة، وإلا أمسكنا عن تكفيره. 
          س20: ما هي وجهة نظركم لو فاز الإخوان في مصر وعلاقة ذلك بالتضييق على السلفية في غزة؟ وهل يوجد آلية للتعامل مع ذلك ؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. نتوقع من الإخوان المسلمين ـ لو حكموا في أي بقعة من بقاع الأرض ـ أن يظلموا ذوي الاتجاه السلفي السني .. إذ قد ألفنا منهم هذا الظلم وهذا الاستعداء .. واعتدنا عليه .. وفي مواطن كثيرة وللأسف .. قبل أن يحكموا وبعد أن حكموا كما في غزة .. ويعود ذلك لسببين: أولهما خوفهم من قوة وحجية الاتجاه السلفي السني .. من أن يسحب بساط القيادة والتكلم باسم الإسلام والمسلمين منهم، وكممثل سياسي ووحيد للإسلام والمسلمين .. ثانياً: صعوبة احتواء التيار السلفي السني من قبلهم .. لأن الجاهل يجد صعوبة بالغة في احتواء العالِم والتفاهم معه، وبخاصة إذا أراد أن يجعله في موضع التابع له ولجهله .. لذا تراه يلجأ إلى وسائل أخرى استعدائية، وغير أخلاقية ولا متحضرة في التعامل معه.
ومعه ذلك أحسب أن كثيراً من أفراد الإخوان المسلمين فيهم خير .. وهم مضللون .. لذا مد حبال الكلمة الطيبة والحوار النافع .. هو الأصل في التعامل مع هذه الجماعة وأفرادها ومع كل جماعة من أهل القبلة تستعدي العاملين والقائمين على المنهج السلفي السني.
س21: حفظ الله الشيخ .. أود السؤال عن حكم من يتحدث عن علماء أجلاء من علماء السلف أخطأ بعضهم في باب الأسماء والصفات فرماهم البعض بالابتداع والضلال على إطلاقه .. مثل هؤلاء الطلاب بم يُنصحون؟
وأود أيضاً إيصال صوت لأهلنا المسلمين خصوصاً في المنتديات الجهادية بأن ينصروا جميع إخوانهم ولا يفرقوا بينهم على أساس لون ولا عرق؛ فمثلا في أيام هذه الانتفاضات الشعبية ثارت جيبوتي ولا أدري لِم لَم يلتفت إليهم أحد فرجائي أن تنصحهم في هذا الباب يا شيخنا، وجزاكم الله خيراً وبارك فيكم؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. رمي بعض العلماء الكبار من علماء الأمة المشهود لهم بالخير والعلم والفضل .. بالضلال والابتداع لأدنى خطأ في مسألة الأسماء والصفات .. لا يجوز .. وهو مدعاة لتضليل وتبديع جل علماء الأمة .. إذ ما من عالم إلا وله خطأ أو كبوة في مجالٍ من المجالات .. يخطئ ويُصيب .. يُؤخذ منه ويرد عليه .. عدا الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه .. وليس لأدنى خطأ يُجرم ويبُدع .. وإنما يكفي أن يُشار إلى خطئه .. فيُقال هذا خطأ أو هذه بدعة .. مع الاعتراف بفضله وما له من حق علينا وعلى المسلمين.
          ويُقال كذلك: كما أن الخطأ يُرَد .. لا يُتابَع العالِم فيه .. إلا أن صاحبه قد يكون له أجراً إن كان خطؤه ناتجاً عن اجتهادٍ كما في الحديث:” إذا اجتهد الحاكم فأخطأ فله أجر، وإن أصاب فله أجران “. 
وفيما يخص سؤالك الثاني، نقول: نصرة المسلم واجبة على كل مسلم بغض النظر عن اللغة، واللون، والجنس، والموطن .. فالمسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه للظلم .. والمسلمون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والقلق والحمى .. ولا يجوز إلا أن يكونوا كذلك .. ومن لم يجد في نفسه هذا التضامن نحو أمته ونحو المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها .. عليه أن يراجع دينه، وينظر في مدى صدق إسلامه وإيمانه، وانتمائه لهذه الأمة.
س22: هناك من يستدل بقصة حاطب بن أبي بلتعة على جواز موالاة الكفار، بحجة أن الرسول r لم يكفره ..؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. من يستدل بقصة حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه على جواز موالاة الكفار .. فهو أضل من حمار .. ومن كان أضل من حمار مكانه أن يتعلم لا أن يُعلِّم ويُفتي .. وكونه لم يكفره r .. لا يعني ولا يفيد جواز موالاة الكفار!
س23: هل يجوز للمرأة أن تُشرف على أقسام الرجال، وأن يشرف الرجال على أقسام النساء في المنتديات الإسلامية أو الجهادية؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. يُفضل أن يُشرف على أقسام الرجال في المنتديات الإسلامية الحوارية رجال، وعلى أقسام النساء من النساء .. هذا الأفضل وهذا الأولى .. فإن تعسر ذلك .. فلا حرج من إشراف النساء على أقسام الرجال، وإشراف الرجال على أقسام النساء، والله تعالى أعلم.
          س24: بداية شيخي بم تنصح الإخوة الموحدين في هذه الفترة في تونس … نصائح سريعة كرؤوس أقلام ……….؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. الذي أنصح به أهلنا وإخواننا وشبابنا المسلم في تونس .. أن لا يستعجلوا الخطوات فيُفسدوا ما أنجزته ثورتهم حتى الآن بقرارات وسلوكيات غير مدروسة العواقب .. وإنما أنصحهم بأن يُحسنوا قراء الواقع جيداً .. وأن يُحسنوا الاستفادة مما هو متاح وممكن للتقوي على ما هو غير متاح وممكن .. خطوة خطوة .. وما دام هناك متسع للكلمة والحوار .. والصدع بالحق .. لا أرى في هذه الظروف والأوقات أن يحيدوا عن استخدام الكلمة والحوار البناء .. والصدع بالحق .. بديلا وخياراً آخر.
          أهلنا في تونس لم يعرفوا من قبل الأجواء التي تسمح للكلمة في التعبير والبيان .. وعندما حصل لهم شيء من تلك الأجواء  .. نظهر ـ وبسرعة ـ وكأننا قد ضقنا ذرعاً بالكلمة وبأجوائها .. وأننا لم نعد نملك الحجة والكلمة القوية والمؤثرة .. وأن غيرنا هم الذين يملكون ذلك .. هذا الشعور .. وهذه النتيجة ليست صحيحة .. ولا أريدها أن تقع .. ولا أستحسن وقوعها .. واعلموا أن من تعجّل شيئاً قبل أوانه عُوقب بحرمانه.
شعب تونس المسلم .. قد مضى عليه أكثر من خمسين سنة وهو يمارَس عليه سياسة التعتيم والتضليل والتجهيل والتكفير والإرهاب من قبل الطغاة الظالمين .. وبالتالي من حقه أن يُعطى الفرصة الكافية للتعلم والتفقه والتربية من جديد .. ومن دون أن نستعجل عليه الخطوات .. نُعمل فيه الرفق دون العنف .. فالرفق ما كان وما يكون في شيء إلا زانه، ولا يُنزع من شيء إلا شانه .. وما يُنجز عن طريق الرفق إن توفرت ميادينه أضعاف أضعاف ما يمكن أنجازه عن طريق العنف والشدة، فالله تعالى رفيق يحب الرفق في الأمور كلها، ويبارك في الرفق ويُعطي عليه مالا يُعطي ويُجازي على العنف والشدة .. هذا ما أقوله الآن على وجه السرعة وبما يناسب المقام .. أرجو أن تتاح لي فرصة اللقاء بإخواننا وأهلنا في الميدان .. في تونس، وفي مصر، وفي ليبية الجريحة .. لأنني أشعر أن عندي ما أقوله لهم مباشرة مالا يصلح أن يُقال في مواضع أخرى بعيداً عنهم وعن مسامعهم.
س25: هل يجوز لجماعة سلفية جهادية أن تنسق على أرض الميدان لدفع الإحتلال مع حزب وطني كافر من باب التنظيم وتوزيع الأدوار ليس إلا، وإذا كان ذلك جائز فهل يجوز أخذ السلاح من هذا الحزب الوطني الكافر، وهل يجوز لمن لم يملك السلاح في جهاد الدفع أن يطلبه من الكافر أو المرتد؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. إن تعثر دفع الضرر الأكبر الممثل في غزو الغزاة المعتدين إلا بنوع تعاون واستعانة من هذا القبيل ـ شريطة أن لا يكون ذلك على حساب المنهج والمبادئ، وسلامة العقيدة والتوحيد، وأن يُؤمَن شرّ وغدر، وعواقب القوم ـ أقول: أرجو أن لا يكون في ذلك حرج إن شاء الله.
          س26: عند جميع التبرعات للمجاهدين يصعب علينا التصريح بأننا نجمعها للمجاهدين، وقد لا يعطينا الناس إذا صرحنا بذلك فهل يجوز جمعها على أنها للفقراء والمساكين أو لبناء أو إعمار المساجد ومن ثم صرفها على المجاهدين .. وإذا ضاق المال عن المجاهدين هل يجوز لهم غصبه من النصارى الذين يعيشون معهم في نفس البلد أو من الفساق …؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. يجوز أن تقول هذه الأموال للفقراء والمساكين .. فأنت صادق في ذلك؛ فالمجاهدون فقراء ومساكين … لكن لا يجوز لك أن تجمع الأموال من أجل بناء مسجد .. والناس يعطونك المال على هذا الأساس .. ثم تصرف المال في مصارف أخرى، فهذا لا يجوز، إلا بعد الاستئذان من أصحابها.
وفيم يخص الجواب عن سؤالك الثاني، أقول: لا يجوز أخذ أموال النصارى ـ ممن لهم عهد وأمان مع المسلمين في ديارهم، أو أنت لك عهد وأمان معهم في ديارهم ـ غصباً وغدراً .. من غير طيب نفس .. ولو كان ذلك من أجل مصاريف وأغراض الجهاد .. فالله طيب لا يقبل إلا طيباً، وفي الحديث فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:” ألا من ظلم معاهداً، أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفسٍ منه فأنا حجيجه يوم القيامة “. وقال صلى الله عليه وسلم:” ألا لا يحل اللقطةُ من مال معاهدٍ إلا أن يستغني عنها “؛ فإذا كانت اللقطة الضائعة لا يحل لك تناولها وأخذها إلا بعد أن تعرفه بها، ومن ثم يستغني عنها .. فمن باب أولى حرمة غير ذلك من أمواله.
س27: هل المنتديات الجهادية تدخل تحت اسم ومعنى الجهاد ويصرف لها ما يصرف للجهاد والمجاهدين؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. إن كانت مختصة لخدمة الجهاد والمجاهدين .. نعم يُصرَف لها من مصاريف الجهاد، وما يُصرف للجهاد .. فالجهاد الإعلامي، وبالكلمة .. من الجهاد في سبيل الله، لا يجوز ولا ينبغي الاستهانة به.
          س28: أنا شاب أعيش في أمريكا، وزوجتي اعتنقت الإسلام .. أريد أن أعرف الضوابط الشرعية للعيش بين أظهرهم، وكيف أتعامل مع عامة الناس الذين لا يُؤيدون الحرب ضد المسلمين …….؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. ما دمت تعيش في أمريكا؛ لك ما لغيرك من الأمريكيين من الحقوق، والواجبات، وزوجتك أمريكية .. فأنت في عقد وعهد مع المجتمع الأمريكي .. لا يجوز لك أن تغدر بأهله في شيء .. ولا أن تُسيء إليهم في شيء .. وإنما تعاملهم برفق وإحسانٍ ما استطعت .. ثم هي فرصة لك، أن تغتنم وجودك هناك .. فتتعلم .. ومن ثم تمارس الدعوة إلى الله تعالى بالكلمة والحكمة والموعظة الحسنة .. فلئن يهدي الله على يديك رجلاً واحداً خير لك من حمر النّّعم، هذا الذي أنصحك به، وأنصح كل من كان يعيش ظرفك، وحالتك.
س29: هل يجوز تزكية مجهول لمجهول مثله حسب الظاهر من أعماله وائتمانه على أسرار عامة الأعضاء كما في حالة المنتديات ..؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. التزكية إن كان ولا بد منها يجب أن تكون عن علم ومعرفة فيم يقول .. وفيمن يقول .. ثم يُقال يحسبه كذا وكذا ولا يزكيه على الله .. والمجهول له أن يقول شهادته وما يعرفه عن المجهول الآخر .. من خلال كتاباته وكلماته ونحو ذلك .. لكن هذا لا يرقى إلى درجة التزكية التي يترتب عليها إجراءت وأعمال ومواقف، وإئتمان على أسرار وخصوصيات العباد.
          س30: عندنا في المسجد في المغرب يصلون الفجر قبل ظهور الفجر الصادق بـ ” 15 ” دقيقة .. هل أصلي معهم أم ماذا؟
          وهل تجوز الصلاة خلف الإمام الذي يدعو في خطبة الجمعة للطاغوت، فيقول:” اللهم انصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة، اللهم انصره ولا تنصر عليه، حامي حمى الملة والدين “؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. نعم صلّ خلفهم ولا تترك الجماعة خلف الإمام الراتب .. فإن كانوا مخطئين في تقدير الفجر الصادق هم يتحملون الوزر، ولا عليك شيء .. والقول بخلاف ذلك، قد نفتح باباً للتفرق، وأن يكون لكل شخص تقديره، ومن ثم صلاته، وهذا لا يجوز.
          والخطيب الذي يقول عن الطاغوت في دعائه:” اللهم انصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة، اللهم انصره ولا تنصر عليه، حامي حمى الملة والدين “، إن كان قوله هذا عن إكراه وتقية .. نعم يجوز أن تصلي خلفه .. وإن كان يقوله عن غير إكراه ولا تقية .. لا تجوز الصلاة خلفه.
          س31: هل يجوز العمل عند النصارى المقيمين في بلدك لإصلاح أمور حياتهم مثل البنيان والترميم والدهان ..؟
وسؤال ثاني: هل يجوز لمن له مال أو مظلمة عند أحد ولا يمكن أن يستردها إلا عن طريق الشرطة وهو يعلم أنها تحكم بالقانون الوضعي هل يجوز لمثل هذا أن يذهب ويشتكي للشرطة؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. نعم يجوز، ما لم يكن فيه تعاون على الإثم والعدوان.
          وفيم يخص الجواب عن السؤال الثاني، أقول: إن تعثرت عليك جميع السبل، ولم يبق أمامك سوى الشرطة، نعم يجوز أن تسترد حقك ومظلمتك عن طريقهم، واستردادك لحقك ومظلمتك عن طريقهم أو طريق غيرهم ليس من التحاكم إلى الطاغوت ولا للأحكام الوضعية … فلا ينبغي أن نحمل الأمور ما لا تحتمل، أو نصفها بغير صفتها، ولنا بحث بعنوان ” مسألة التحاكم للطاغوت ” لو راجعته إن شئت، ففيه تفصيل أكثر.
          س32: نريد من الشيخ أن يضع لنا برنامج معين للاعداد الشرعي، او جدولاً لطلب العلم؟ 
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذا سؤال كبير .. ولو راجعت كتابنا ” مذكرة في طلب العلم ” .. وكذلك الرسالة الأخرى ” المنهج في الطلب والتلقي والاتباع “، فهي تنفعك فيم سألت عنه.
          س33: أود أن أسأل عن حكم المشاركة في الانتخابات القادمة في مصر من أجل ترشيح بعض المشايخ للمجلس التشريعي النيابي …….؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا نرى جواز المشاركة في العمل النيابي التشريعي ـ الذي يجعل خاصية التشريع والتحليل لغير الله، وبعيداً عن الالتزام بحكم الله وشرعه ـ مهما بدت المصلحة من وراء ذلك؛ لأن التشريع والتحليل والتحريم من خصوصيات الله تعالى وحده، فلا يمكن أن ندعو لأن يتخذ بعضنا بعضا أرباباً من دون الله، فحينئذٍ نتناقض مع التوحيد الذي نؤمن به وندعو له  .. فمصلحة التوحيد لا تعلوه مصلحة، ومفسدة الشرك، وأن يتخذ بعضنا بعضا أرباباً، لا تعلوه مفسدة. 
          س34: السؤال الأول نحن أخوة في الجزائر ونعتقد كفر تارك الصلاة والمذهب السائد عندنا هو عدم تكفيره وقد وقع لدينا اشكال في حكم الصلاة عليه عندما يأتون به الى المسجد والامام كما تعلمون يصلي عليه والناس كذلك..؟
السؤال الثاني: ماحكم من سلم نفسه من المجاهدين طواعية الى الطاغوت مع العلم بانهم لا يزالون على مبادئهم العقائدية ولكنهم لم يثبتوا على هذا الطريق لأجل المشقة ولقد كبروا في السن؟
السؤال الثالث: يوجد بعض الأشخاص كانوا يعملون مع المجاهدين في الدعم والاسناد وقد ألقى المخابرات عليهم القبض وساوموهم وأصبحوا يقدمون لهم المعلومات عن الناس الذين يعملون مع المجاهدين … ما حكمهم، وهل من السياسة الشرعية أن يقتلوا أم يعزرون أم ماذا يفعل بهم ..؟
السؤال الرابع: هل يجوز خطف الناس ثم يطلبون من أهاليهم الفدية والمعلوم هؤلاء الناس يوالون الطواغيت .. والمجاهدون قد ضاقت عليهم أبواب التمويل  .. بارك الله فيكم؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. أجيب عن أسئلتك بحسب الترتيب بإذن الله:
          1- يصلي على الميت التارك للصلاة من يعتقد إسلامه، وصحة الدليل على عدم كفره .. ويعتزل الصلاة عليه من يعتقد كفره، وصحة الدليل على كفره.
          2- نسأل الله تعالى أن يعفو عنهم، وأن يحفظهم .. وأن يثبتنا وإياهم على الحق.
          3- لا نرى للمجاهدين في الجزائر أن ينشغلوا بقتال أحد من عوام الناس، والجند المكرهين على الخدمة ـ كذلك ومن يعتزل قتالهم من غير المكرهين على الخدمة، فالشعب الجزائري شعب مسلم، يُحب الإسلام، وعاطفته مع الإسلام، والشارد منهم عن الحق سرعان ما يعود إلى إسلامه ورشده لو أتيحت له الفرصة والأجواء المناسبة ـ إلا من باشرهم القتال، وتيقنت أذيته الشديدة لهم ـ من قبيل الدفاع عن النفس ـ والله تعالى أعلم.
          4- لا؛ لا يجوز.
          س35: ما حكم لبس ربطة العنق (الكرافا)، وما هو حكم لبس البنطال والقميص المتعارف عليه بين الناس، ولا أقصد القميص ذو المواصفات الشرعية؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا حرج في لبس البنطال ـ ما لم يكن ضيقاً ومجسماً ـ وكذلك القميص .. أما لبس ” الكرافا “، لا أستحسنها؛ فهي ليست من لباس المسلمين، وفي ارتدائها نوع تشبه بغيرنا، وقد نُهينا عن ذلك.
          س36: سؤالي الأول شيخنا هو ما نصيحتك الآن للإخوة في غزة بعد تأكد خبر أسر شيخنا أبي الوليد المقدسي فك الله أسره؟ و ما أنجع الوسائل لفكاكه برأيكم شيخنا؟
سؤالي الثاني: هو ماذا تنصح أنصار الجهاد بخصوص قناة الجزيرة وكيف يتعاملوا معها .. وبارك الله فيكم وحفظكم من كل سوء؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. نسأل الله تعالى أن يفك أسر الأخ أبي الوليد المقدسي، وأسر جميع المسلمين .. ونرى أن هذه المشكلة ينبغي أن تُحل وتعالج سلمياً وبسرعة مع قادة ومسؤولي حماس .. ولو وجد من وجهاء وشفعاء الخير في غزة من يقوم بالتوسط وهذه المهمة .. يكون خيراً، وأحسن، والله تعالى أعلم.
          وفيم يخص التعامل مع قناة الجزيرة ومثيلاتها من القنوات .. أقول: لهذه القنوات جوانب إيجابية نفعّلها ونتعامل معها .. وجوانب سلبية نعتزلها .. ونحذر ونُحذر منها .. وللإنصاف ـ ومن قبيل من لا يشكر الناس لا يشكر الله ـ فيم يخص التعامل مع ثورات الشعوب التي شهدتها بعض البلدان العربية .. نجد أن قناة الجزيرة قد قامت بجهد طيب تُشكَر عليه.
          س37: شيخنا سامحني على كثرة الأسئلة فقد جاء الرجل الذي نثق في دينه وعلمه ..
1- هل يجوز استخراج تأمين صحي؟
2- هل يجوز زيارة جيرانك من النصارى ومجالستهم؟
3- هل يجوز التصدق بالثياب القديمة؟
4- ما هو المسموح للخاطب أن ينظر إليه من المخطوبة؟
5- هل يجوز استعمال العطور المحتوية على كحول؟
6- هل يجوز حلق اللحية بدون سبب شرعي؟
7- هل يجوز إخراج زكاة الفطر نقوداً؟
8- هل يجوز المسح على الحذاء؟
9- هل يجوز الحلف بالمصحف؟
10- هل يجوز إعطاء الكافر من الأضحية؟
11- هل يجوز الحلف بحياة الله؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. أجيب عن أسئلتك بحسب تسلسلها:
          1- لا؛ لا يجوز؟
          2- نعم يجوز، ما رجوت تأليفهم على الحق، وما لم تتخلل تلك المجالس والزيارات منكرات.
          3- نعم، يجوز.
          4- وجهها وكفيها.
          5- نعم؛ يجوز.
          6- لا؛ لا يجوز.
          7- لا؛ لا يجوز.
          8- نعم؛ يجوز، ما لُبس على وضوء.
          9- نعم؛ يجوز.
          10- نعم؛ يجوز.
          11- نعم؛ يجوز.
          س38: فيم لو تفرغت للجهاد وأخذت راتباً من مال الجهاد لتعتاش منه هل ينقص هذا من أجرك، وهل الأخذ من الغنيمة ينقص أجرك في الآخرة من باب فقد تعجلوا ثلثي أجرهم؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. أخذ الراتب للحاجة لا أعرف أنه ينقص الأجر .. بينما الأخذ من الغنيمة نعم ينقص الأجر، كما ورد في الحديث، وقد أتيت على شطر منه في سؤالك، والله تعالى أعلم.
          س39: أود أن أسأل فضيلتكم عن الحركات الاسلامية في مصر التي تدخل( المجالس النيابية ) في مجلس الشعب وتشكل أحزاباً سياسية، بدعوة العمل ( لمصلحة الدعوة ) وحماية وحفظ الدعوة الخ……؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. سبق أن قلنا: لا يجوز المشاركة في المجالس النيابية التشريعية التي ترد خاصية التشريع والتحليل للإنسان من دون الله عز وجل.
          أما تشكيل حزب إسلامي .. ينهض لتوحيد كلمة المسلمين .. والعمل على خدمتهم ـ بعيداً عن أخلاقيات التعصب الحزبي المقيتة ـ كما يعمل على الاهتمام بتربية الناس تربية إسلامية صالحة .. وعلى تولي المراكز والمناصب التنفيذية الخدماتية في الدولة والمجتمع التي تخدم الناس في شؤونهم الحياتية واليومية .. كالبلديات والمحافظات ونحوها .. المسألة قابلة للدراسة والنظر، ولو رأى أهل الحل والعقد في مصر المصلحة الراجحة من وراء ذلك، فلهم ذلك، ولا يُنكر عليهم .. والمسألة يمكن أن يُقال فيها أكثر من ذلك .. وفي مواضعه.
          س40: ما هو تقييمكم للدولة السودانية بعد ما آلت إلية البلاد من انفصال جنوب السودان ووعود بتطبيق الشريعة …؟
2- هل العذر بالجهل يعتبر في جميع نواقض الاسلام مثلاً “السجود للصنم ” أو غيره من الكفريات كالتشريع من دون الله ..؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. دويلة الجنوب السوداني، خنجر في خاصرة إفريقيا، والعالم الإسلامي، ستستغلها أمريكا ومعها إسرائيل استغلالاً كبيراً في تثبيت قواعدها العسكرية والتجسسية .. من أجل أهدافهم العسكرية والسياسية والثقافية في المنطقة..!
قد فُتحت بسبب ذلك جبهة جديدة، الله أعلم كم ستكلف الإسلام والمسلمين ـ في المستقبل ـ من تضحيات ودماء .. وجهد وجهاد!
          هذه النتيجة يتحمل مسؤوليتها أطراف عدة، على رأسهم وأولهم؛ ميوعة وديمقراطية وهزلية، وحقد حسن الترابي .. حيث له الدور الرأيسي فيم آلت إليه حال البلاد والعباد في السودان .. هو ومن معه من المهرجين يتحملون بالدرجة الأولى ـ قبل غيرهم ـ مسؤولية وتبعات قيام دولة للصليبيين في الجنوب!
          2- العذر بالجهل يكون معتبراً، عندما يكون الجهل بمراد الشارع فيم قد خالف فيه الجاهل ناتجاً عن عجز لا يمكن له دفعه، مع محاولته على دفعه .. هذا هو الجهل الذي يعذر صاحبه ويُقيل عثرته أياً كانت عثرته .. وبالتالي لا ينبغي ولا يجوز أن نفترض حالات من الجهل والمخالفات لا تخضع لهذا الضابط والوصف .. ثم نفترض أن أصحابها يُعذرون بالجهل!
          س41: شيخنا بارك الله فيك .. دار مؤخراً بين الأخوة جدال حول التعويضات التي وعدت بها الحكومة التونسية لكل من تضرر من النظام السابق للمرتد السارق بن علي .. ونحن قد تضررنا بالسجن و التعذيب و الوضع تحت المراقبة فمنا من يقول أنه لا يجب أن نقبل التعويض كيلا نفقد الأجر، و منا من يقول أنه حقنا و لا يجب أن  نترك لهذه الحكومة الكافرة شيئا يقوينا ننتظر جوابكم  .. جزاكم الله خيراً؟  
الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذا التعويض على مظالمهم وبعض حقوقهم .. وهو قليل مما ينبغي أن يُعطى لهم .. وبالتالي لا حرج من أخذه .. ومن أن يُطالبوا بالمزيد .. وأما أنه يُنقص الأجر .. فلا نجزم بذلك .. لأن الأمر متعلق بالنوايا ومدى صدقها مع الله .. وهذا لا يتعارض مع تحصيل الحقوق .. ودفع الظلم والمظالم.
س42: هل يجوز تكفير علي الحلبي وأنت أعلم الناس بمرجئة الأردن السلفيين الموالين للحكام؛ المداخلة وغيرهم ..؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. وقوف علي الحلبي في صف الطاغوت القذافي ـ وغيره من الطغاة المجرمين ـ وجداله عنهم، ضد الشعوب المسلمة في المنطقة، خطير جداً .. وهو موالاة ظاهرة لهؤلاء الطغاة المجرمين .. والله تعالى يقول:) وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ (المائدة:51. وقال تعالى:) لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ (المجادلة:22. ومن جهتي وإن كنت أتوقف عن تكفيره بعينه، إلا أن في نفسي حرج شديد من ذلك .. نسأل الله تعالى أن يريح الأمة منه ومن أمثاله من شيوخ الإرجاء والبلاط الذين يسخرون علمهم للذود والجدال عن طواغيت الكفر والظلم والفساد!
أعجب لهؤلاء القوم؛ يزعمون أنهم من أتباع السنة والأثر والحديث .. ثم هم يجادلون وباستماتة عن ألد أعداء السنة والأثر والحديث كالطاغوت المجرم القذافي .. كيف نوفق بين هذا وذاك .. فليعدوا لذلك الجواب .. ) يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (الشعراء:88-89.
س43: شيخنا الحبيب بارك الله فيك و جعلك شوكة في حلوق الطغاة .. هل جاءك رد من قبل الشيخ الألباني غفر الله له أو من أحد تلاميذه على كتاب:” الإنتصار لأهل التوحيد و الرد على من جادل عن الطواغيت “؟
2- وهل المظاهرات بشكل عام تجوز أو لا .. و ما الدليل على ذلك؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. كتاب ” الانتصار لأهل التوحيد “؛ الذي خصصناه للرد على شبه الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله في الإيمان .. وعلى شريطه ” الكفر كفران “، كتب وأرسل إلى الشيخ عن طرق عدة، قبل وفاته تقريبا بست سنوات .. لكن توفي ولم يصلني منه رد ولا جواب .. وإلى الساعة لم يصلني رد علمي عليه ممن يدعون الولاء لمنهجه في الإيمان .. ممن يزعمون أنهم كانوا من تلامذته المقربين .. بل لم يصلنا منهم سوى اللمز والطعن، والتهكم، والاستهزاء!
          2- قد تقدم أن المظاهرات وسيلة من وسائل إظهار الحق والصدع به في وجوه الطغاة الظالمين .. وهي وسيلة من جملة الوسائل التي يتم عن طريقها تغيير المنكر والأمر بالمعروف .. وكل الأدلة الدالة على وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكذلك التي توجب الصدع بالحق في وجوه الطغاة الآثمين .. كلها تصلح كدليل على شرعية هذه التظاهرات .. ومن الأدلة التي يمكن الاستدلال بها، الحديث الذي دل على أن روما ـ وفي رواية عند مسلم: مدينة جانب منها في البر، وجانب منها في البحر ـ ستسقط بالتكبير والتهليل من قبل المجاهدين والجماهير المسلمة من غير حرب ولا قتال .. وهذا نفسه الذي يحصل في المظاهرات، والله تعالى أعلم. 
          س44: أود منك تصورك للثورة التي ستقام في بلاد الحرمين ..؟
          2- هل يجوز بيع تأشيرة استقدام لناس من خارج بلاد الحرمين وهل تعد ظلم وأكل أموال الناس بالباطل؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. النظام السعودي هو النظام الذي يحمي جميع الأنظمة الطاغية الحاكمة .. وهو أكثر الأنظمة الحاكمة استهتاراً واستخفافاً بمشاعر شعبه وإرادته .. وبالتالي سيكون ـ كما يرجح لي ـ آخرها انهياراً تحت ضربات وصيحات المجاهدين والشعوب المسلمة الثائرة بإذن الله.
          النظام السعودي يعتمد على تثبيت ملكه وحكمه، على ثلاثة أشياء: أولها الترهيب والتعذيب والقمع لمعارضيه ومخالفيه. ثانياً؛ شراء ذمم وكلمة ومواقف بعض الشيوخ من شيوخ العلم، وشيوخ القبائل بأموال ورواتب طائلة هي أقرب للرشوة منها لكونها أجراً على جهد أو عمل يقومون به. ثالثاً: اعتماده على بعض شيوخ العلم كأداة وعصاة يُقاتل بهم الشعوب المضطهدة في دينها ومعاشها، ويعتمد عليهم في تخذيل الشعوب عن النهوض من أجل استئناف حياة إسلامية راشدة عادلة عزيزة حرة من العبودية للطاغوت .. تحت مسمى وزعم الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها .. وأن الطغاة الظالمين ولاة أمر شرعيون يجب طاعتهم .. وعدم تعكير أمزجتهم وأمزجة حكمهم ونظامهم الفاسد … ونظام يعتمد في حكمه على هذه العناصر الثلاثة لا يثبت ولا يدوم له الحكم والملك .. وهو مخالف لنواميس وسنن النصر والتمكين للدول والأمم .. وإن غداً لناظره لقريب.
          2- لا؛ لا يجوز … فهو سحت، وهو من أكل أموال الناس بالباطل والظلم وبخاصة إن كان المستقدم من المسلمين.
          س45: هل يجوز لمجاهد أن يسلم نفسه لحكومة مرتدة وعدته ـ ووعود المرتدين معروفة ـ بأن لا تحبسه أكثر من شهر مثلا حتى لا يبقى مطارداً بقية حياته؟
2- هل يجوز لمن لم يذبح العقيقة لعدة أولاد وبنات له أن يذبح عجل وهل يجوز أن يشتري لحماً بقدر يوازي لحم الطأن ليعق به، هل يسمى من عمل دعوة غداء على دجاج أو شراء كمية من اللحم وليس ذبح أنه أولم؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. يجب أن يقدر المصالح والمفاسد بين أن يسلم نفسه لهم .. وبين أن يبقى مطارداً من قبلهم .. ثم يعمل بما ترجح مصلحته، وتقل مفسدته وضرره .. وهذا المسألة من جملة المسائل التي لا يمكن أن يُجاب عنها بكلمة: نعم أو لا .. إذ لكل فرد ظرفه، والحالة التي تستدعي النظر، والمختلفة عن غيره، والله تعالى أعلم.
          2- نعم العجل يُجزئ كعقيقة أو أضحية عن الشاة .. لكنه لا يجزئ كعقيقة عن مجموعة أفراد أو أبناء، إذ لكل ولد أو بنت عقيقته المعلومة .. وإن كنت تعني بالوليمة: وليمة عقيقة؟ فالعقيقة يجب أن تكون ذبح شاة عن الأنثى، وشاتان متكافئتان عن الولد .. بحسب التفصيل المعلوم .. وإن كنت تعني بوليمة عرس .. نعم لك أن تولم بما يتيسر لك طبخه وشراؤه من اللحوم والدجاج وغير ذلك.
          س46: بارك الله فيك شيخنا .. هل أنا ملزم بتكفير الحكام الذين يحكمون بغير ما أنزل الله خاصة إذا كان علمي يسير وأخشى من الوقوع في الخطأ، وإن اعتقدت كفرهم هل يجب علي أن أعلن ذلك وقد يضعونني في قوائم المراقبين ..؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا ينبغي أن تقدم على تكفير أحدٍ بعينه إلا بعد علم وتثبت، وبعد أن يطمئن قلبك أن حكمك في هذا المعين موافق ومطابق لحكم الله تعالى .. أما عن تكفير الحكام؛ فمن كان كفره عليك متشابهاً .. فلك أن تدعه لغيرك، كما لك أن تسأل عنه أهل العلم .. وأنت حينئذٍ غير ملزم شرعاً بالتسرع في تكفيره .. وأما من كان كفره محكماً صريحاً بالنسبة لك .. قد بان لك الحكم الشرعي بدليله على كفره وخروجه من الإسلام .. أقول: نعم يجب عليك أن تكفره، وتنزل عليه الحكم الشرعي الذي يستحقه.
          وفيم يخص إجهارك وإظهارك لتكفيرهم .. فهذا أمر نسبي .. يختلف من موضع لموضع .. ومن تجمع لتجمع .. ومن شخص إلى شخص .. ومن ظرف لآخر .. ومرده كذلك لمدى قدرتك واستطاعتك .. على تمرير ما تقدر على تمريره من هذه الأحكام .. لقوله تعالى:) فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ (التغابن:16. ولقوله تعالى:) إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً (آل عمران:28.، والله تعالى أعلم.
          س47: ما هو حكم من في رقبته بيعة لجماعة من المجاهدين وخرج منها لخلاف تنظيمي مع بعضهم وقد يكون مصيب في رأيه وقد يكون مخطئ وهل يجوز له أن ينضم لجماعة أخرى وهل يجوز له إن كان باستطاعته أن يشكل كتيبة مجاهدة ..؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذه البيعات الاستثنائية الخاصة ليست عامة ولا مطلقة، بمعنى لا يجوز أن تكون سبباً تحمل صاحبها على المتابعة للجماعة أو الحزب في الخطأ والمعصية، أو سبباً يمنع الفرد المبايع من نصرة الحق والمسلمين في تجمعات ومواطن أخرى .. أما انضمامه لجماعات أخرى فيم يتعارض مع التحاقه وانضمامه للجماعة السابقة .. فيم يتعلق في الأمور الإدارية والتنظيمية والحركية هذا لا يجوز .. وهو مثله مثل من يلتحق في العمل عند شركتين .. نظام ودوام كل شركة منهما يتعارض مع نظام ودوام الشركة الثانية .. فهنا لا بد له من اختيار شركة واحدة يمارس من خلالها عمله ونشاطه، وإلا وقع في الحرج، وأوقع غيره في الإحراج .. كذلك لا نستحسن الخروج من الجماعة لأدنى خلاف إداري وتنظيمي .. فهذا من التفرق المذموم .. وإلا لما قامت جماعة ولما استقرت على عمل .. إذ الخطأ وارد بحق كل جماعة وكل فرد .. وبالتالي ليس لأدنى خطأ يعلن البراء والمفاصلة والمقاطعة .. والله تعالى أعلم.
          س48: حفظك الله شيخنا من مكر الاعداء وكيد الجبناء وأعانك الله على الامانة التي قد تحملتها بين يدي الله .. شيخي الفاضل: رجل مسلم عرف التوحيد والتحق بالمجاهدين وحمل السلاح ضد الطواغيت …ثم سلم نفسه للطاغوت، وبالتالي يعين الطاغوت على تتبع الاخوة وما يلحق الاخوة من تبعات من انحياز وتغيير المكان وقصف وتشريد واستشهاد .. أما حالته ولما سلم نفسه فتبقى بين جنبيه .. فما حكم الله فيه؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لكي نحكم عليه .. لا بد من أن نعرف لماذا قد سلم نفسه، وهذا ما لم تبينه في سؤالك .. ولكن أقول بشكل عام: إن سلم نفسه لهم بنفسه، مع علمه بما سيحصل له من معاملة سيئة، وما سيرتكبه من مزالق بحق دينه وإخوانه .. فحينئذٍ يتحمل وزر كل ما يصدر عنه من أعمال خاطئة نحو دينه وإخوانه وأمته .. لأنه هو الذي عرض نفسه بنفسه لهذا البلاء وهذا الموقف .. وكان بغنى عن ذلك .. وبالتالي عليه أن يتحمل تبعاته كاملة، وفي الحديث:” ليس بمؤمن من أذل نفسه؛ يُعرّض نفسه للبلاء ليس له به طاقة “.
          أما إن سلم نفسه على اعتبار أن الأمور ستكون سهلة عليه .. كما ظهر له .. ثم بعد ذلك غدر به .. ووجد خلاف ما قد وعد به .. فحينئذٍ تكون المؤاخذة أخف عليه .. لكن هذا أيضاً لا يبرر له: أن يُظاهر العدو، وأن يكون لهم عوناً على إخوانه المسلمين .. فحرمته ليست أعز وأكرم من حرمات إخوانه.
          س49: شيخنا الفاضل ما هو رأيك في الشيخ حامد العلي وهل موقفه من دولة العراق الإسلامية يوجب بغضه والنفير والتنفير منه فلقد حصل قبل فغترة في هذه الشبكة خلاف حوله وأحد الإخوة ترك الشبكة لأن الإدارة ما رضيت بالطعن في الشيخ العلي وما قبلت حذف مقاله ..؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. الشيخ حامد العلي رجل فاضل .. وفيه خير كثير .. يصدع بالحق في مواضع هامة .. غيره كثير ممن يُحسبون على العلم وأهله يسكتون فيها .. على مآخذ كنا قد أخذناها عليه .. فهو إذ كان يُؤيد جهاد العدو الخارجي دون جهاد طواغيت الحكم وأنظمتهم الحاكمة والمتسلطة في بلاد العرب والمسلمين .. فها نحن نراه الآن يُؤيد ثورة الشعوب المسلمة وجهادها وخروجها على الطغاة وأنظمتهم الفاسدة الكافرة .. لذا قلنا ونقول: موقف الشيخ في هذه المسألة ـ عند المتابعة ـ يتسم بالاضطراب .. كما أن موقفه من القرضاوي الذي يتسم بالاطراء الزائد .. الذي فيه تضليل للناس عن حقيقة هذا الرجل .. نتحفظ منه .. ولا نوافقه عليه.
          وأقول للشباب: ليس لأدنى خلاف مع أهل العلم .. يستدعي منكم سرعة التغير والانقلاب .. وإعلان الحرب والمفاصلة .. وإلا لما بقي لكم عالم ترجعون إليه .. وفي الحديث، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:” أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما، وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما “. فالاعتدال، الاعتدال .. في الحب والكره .. يرحمكم الله.
          س50: شيخي الكريم بخصوص اخذالمال من الناس كالهبة والزكاة والهدية والصدقة هل يجوز أخذها خصوصاً ونحن نعيش في ظل هذه الانظمة التي تضيق علينا وتمنعنا من الوظائف إلا بقيود تعلمها، فهل يجوز والحالة هذه أن ءاخذها إذا كنت مستشرفاً لها؛ يعني تشعر أو تتوقع بل وتريد أن يعطها لك؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. نعم يجوز أخذها لو جاءتك من غير استشراف .. لأن في الاستشراف نوع تعلق بالمخلوق .. ونوع شكاية الخالق للمخلوق .. لذا فالاستشراف لا نستحسنه إلا لمن كان محتاجاً حقاً .. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لمن سأله أن يعطيه التمرة:” خذها، لو لم تأتها لأتتك “، لكنك استعجلت في السؤال والاستشراف.
          س51: أسأل الله أن يحفظك ويحفظ علماء الأمة العاملين، هل يدخل الجهاد تحت مسمى الإغاثة والأعمال الخيرية …؟
2- هل يجوز تزوير الأموال والتي في النهاية تقع في يد البنوك والعدو لصالح الجهاد؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. مسمى الإغاثة والأعمال الخيرية .. كلمة واسعة يدخل تحتها مفردات عدة .. لذا لا يمكننا أن نطلق عليها حكماً واحداً .. ولكن الذي يمكن أن نقوله: أن العمل الإغاثي الخيري كلما كان له علاقة بالجهاد وأغراضه وأطرافه وأدواته .. كلما كان أقرب لمعنى الجهاد في سبيل الله، والله تعالى أعلم.
2- لا؛ لا يجوز تزوير الأموال؛ حتى لو كان ذلك لأغراض الجهاد .. لأن ضرر تزوير الأموال لا يقتصر على العدو المحارب وحسب .. وإنما على الشعوب كلها بجميع انتماءاتها، وطبقاتها .. فالأموال يتداولها الناس .. والورقة المزورة التي هي الآن بيد عدوك قد تكون غداً بيدك ويد أخيك وأمك وأبيك .. ويد الأبرياء .. وأنت لا تدري .. وهذا ظلم لا يجوز.
س52: فضيلة الشيخ حفظه الله ورعاه .. كيف تنظر لمسيرة السلفية الجهادية في غزة وما هو تقييمك لها ولدورها وأدائها وهل من نصيحة لشبابها؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. مولود يتعثر في خطاه .. لكن الأيام ـ بإذن الله ـ كفيلة بأن تعلمه كيف يمشي .. ويركض بسرعة وخطا ثابتة واثقة.
          كثير من الإخوان يأبى أن يستفيد من تجارب غيره .. فيريد أن يجرب بنفسه كل حلوة ومرة .. وهذا مما يُؤخر المسير، ويقلل من نسبة العطاء والتقدم!
          س53: أرجو أن يبين الشيخ للأخوة الذين لم يتمكنوا من الخروج للجهاد ما عليهم لنصرة الدين خاصة في هذا الوقت العصيب؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. قد جاء الوقت الذي يجاهد كل امرءٍ في بلده وأمام داره .. يذود عن دينه وعِرضه، وماله، ومظالمه وحقوقه .. وبالتالي لا تستعجلوا الهجرة والخروج إلى بلدان أخرى .. كان كثير من الشباب الليبي يسألنا عن الهجرة للجهاد في الصومال وأفغانستان .. وها نحن نقول لهم: الجهاد جاء إلى عقر دارك .. فجاهد هذا الطاغية ” القذافي ” ومرتزقته دون حقوقك ومظالمك ودينك … للجهاد أبواب ومواسم خير .. لا تدرون متى تفتح لكم .. المهم أن تعدوا أنفسكم .. وتوطدوها .. وأن لا تستعجلوا المواجهة وفي أي مكان!
          وهذا الذي قلته .. لا يعني أن تتوقف نصرة المسلم لإخوانه المسلمين ممن يحتاجون إلى النصرة في أمصارهم .. وبكل ما يستطيع بذله لهم ونحوهم .. فالمسلم أخو المسلم لا يظلمه، ولا يُسلمه للظلم.
          س54: بارك الله فيكم شيخنا وثبتكم على هذا الدرب .. من تجليات الأزمة التي تشهدها البحرين، ظهور تجمع محسوب على أهل السنة يدعى “تجمع الوحدة الوطنية”، ويبدو أنه بشكل مباشر أو غير مباشر مدعوم من النظام، وهو يسعى لإظهار أن لأهل السنة قولا في ما يجري من حراك سياسي في البحرين وحتى لا تظهرالمعارضة الرافضية بأنها الصوت الوحيد في الشرع، ويقوم على أساس الاعتراف بشرعية النظام والحكومة القائمتين، إضافة إلى عدد من المطالب السياسية كالإفراج عن المعتقلين السياسين والإقتصادية كزيادة الرواتب والقضاء على البطالة، ودعوة الحكومة إلى القضاء على المفاسد المنتشرة في البلاد كمنع الخمور وأماكن الفساد .. فهل يجوز دعم هذا التجمع والمشاركة في الفعاليات التي يقيمها .. وجزاكم الله خيراً؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. خطر هيمنة روافض وشيعة الفرس ـ باسم شيعة البحرين ـ على البحرين جاسم وحقيقة واقعة .. وأيما حراك أو جهد يقلل من هذا الخطر الكبير هو جهد طيب .. ينبغي تأييده ومباركته .. مع التنبيه إلى ضرورة ممارسة علماء وجمهور السنة أقصى ما يمكن من ضغط على الحكومة الظالمة .. للتقليل من ظلمها وفسادها .. وليعلم الجميع: أن الشعوب تبغي من وراء هذا الحراك الذي تشهده المنطقة أمران أساسيان: العدل في جميع ميادين الحياة .. بما في ذلك العدل في الحكم .. وفي توزيع الثروات على الشعوب .. وتوفير فرص العمل .. ثانياً، اليد الأمينة المسؤولة التي تحسن رعاية ما تحتها من الأمانات والمسؤوليات .. والتي تقبل من الشعوب أن تحاسبها كما هي تحاسب الشعوب .. والحكومات على قدر ما تحقق هذين المطلبين في سياساتها على قدر ما تهدأ غضبة الشعوب ضدها .. وعلى قدر ما يُكتب لها مزيداً من الحياة. 
س55: ما هو رأي وتعليق شيخنا في الاتحادإنهاء الانقسامالمرتقب بين حركة حماس وحركة فتح .. بارك الله فيكم؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. انتهت حركة فتح إلى أن تكون حركة مشبوهة ملغومة، أجندتها لصالح العدو المحتل أكثر مما هي لصالح الأمة والقضية الفلسطينية .. وبالتالي لا نستحسن مد اليد للعملاء الخونة .. وإنما الذي نستحسنه أن يتم هذا الاتحاد على مستوى الشعوب والقواعد والشباب .. من دون تلك القيادات العفنة وأجندتها المشبوهة .. وعلى الشعوب والقواعد أن تفرز قياداتها الجادة والجديدة من أجل تحقيق هذا المطلب الهام والنبيل.
س56: فضيلة الشيخ ما هو دور المرأة في الجهاد المعاصر ..؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. قد انتهى الحوار أو كاد .. وبعد هذا الكم الكبير من الأسئلة من طرف الإخوان والرجال .. تساءلت عن دور ووجود المرأة المسلمة .. أين هي من قضايا الإسلام وهمومه .. أين هي مشاكل أمتها وهي جزء منها .. حتى ظننت أن الساحة قد خليت من وجود النساء اللاتي يعنيهن أمر الإسلام وقضاياه .. وكأن الإسلام هو دين للرجال من دون النساء .. وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو مرسل للرجال من دون الناس .. والجنة والنار يوم القيامة للرجال من دون النساء؟!
          لكن بعد طول هذا الحوار مع الرجال .. جاء سؤال أختنا الكريمة أم حمزة .. ليقول: لا؛ الساحة لا، ولن تخلو من الصالحات المؤمنات اللاتي يهمهن أمر الإسلام والمسلمين وقضاياهم .. فمرحباً بها، وجزاها الله خيراً.
          وجواباً عن سؤالها أقول: اعلمي ـ وأعلمي من وراءك من النساء ـ أن كل خطاب شرعي تكليفي في الكتاب أو السنة المعني والمراد منه الرجال والنساء سواء .. إلا إذا جاء نص يخصص حكماً للرجال من دون النساء، أو للنساء من دون الرجال .. فإذا انعدم النص المخصص .. فالنص عام وشامل للجنسين معاً، الرجال والنساء معاً، قال تعالى:) وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ (التوبة:71. كل المؤمنين والمؤمنات .. بعضهم أولياء بعض في نصرة هذا الدين وقضاياه .. والأمر بالمعروف الوارد في الآية الكريمة يراد منه كل معروف، وجميع شعب الإيمان من التوحيد إلى إماطة الأذى عن الطريق، والمنكر الذي يجب أن ينهى عنه المؤمنون والمؤمنات، كل المنكر .. من دون استثناء .. أعلاه الشرك ومقارعة الطواغيت وعبادتهم .. وأدناه إلقاء الأذى في الطريق … فالمرأة كالرجل معنية من كل هذا.
          وفيم يخص الخطاب الشرعي حول الجهاد .. فيعنيها ما يعني الرجل سواء .. باستثناء جهاد الطلب فإنه يجب على الرجال من دون النساء .. وقولنا أنه لا يجب عليها لا يعني أنه لا يجوز لها أن تشارك فيه .. فقد صح أن من الصحابيات الجليلات من شاركن النبي صلى الله عليه وسلم .. وبعض الصحابة .. في جهاد الطلب .. وهذا كله مع اشتراط ضمان أمان الفتنة على نفسها.
          وإنها لمناسبة أن أقول: رغم أن النساء أكثر عدداً من الرجال .. وأثرهن على الحياة يوازي أثر الرجال ويزيد .. إلا أن مياديهن وصفوفهن تكاد تخلو من وجود العالمات الفقيهات الداعيات إلى الله .. لماذا ….؟
          فأنا من جهتي أشجع أخواتنا وبناتنا على طلب العلم .. وعلى بذل الجهد والاجتهاد والجهاد .. والدعوة إلى الله تعالى .. فالساحة ليست فقط واسعة لهن .. بل هي أيضاً عطشى لهن ولعطائهن!
          س57: بارك الله في شيخنا الحبيب .. ونصر الله المجاهدين في سبيله .. قد شاهدنا مؤخراً ثورات على الحكام الطغاة والمرتدين من قبل شعوبهم، ونحن نعلم بأن أمريكا تراقب ما يحصل خطوة بخطوة , ولكن الغريب أنها لم تتدخل، ومن ناحية اخرى فالاعلام متوجه نحو كل ثورة بكل حرية وأمريكا لا تتدخل فكيف ذلك .. والذي لم أفهمه ما دور امريكا واسرائيل في هذا كله؟؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لعل فيم تقدم من إيجابات بعض جواب عن سؤالك .. وأضيف هنا، فأقول: يظهر لي أن أمريكا تتدخل عسكرياً .. بثلاثة شروط: أولاً أن تضمن نجاح تدخلها، عسكرياً وسياسياً ودبلوماسياً. ثانياً: أن تتهدد مصالحها في المنطقة كحصول خطر على مصادر البترول ونحوه. ثالثاً: أن تقاسم الشعوب كعكة النصر ونتائجه .. فتلتهم نصفها أو ثلثيها .. وتترك للشعوب الثلث الآخر ليتمتع به .. لذا نجد المجاهدين الثوار .. يتحفظون من وجود أي قوى أجنبية على أرض الواقع .. وهذا من حقهم .. ونحن من جهتنا نتمنى من المجاهدين والشعوب الثائرة المسلمة أن تحسم موقفها مع طواغيت الحكم والظلم بنفسها من دون أي مساعدة أجنبية .. نسأل الله تعالى أن يحفظهم وأن ينصرهم على الطاغوت وجنده.
          س58: ماهو دور الحركات الإسلامية في ثورات المجتمع والشعوب الإسلامية ..؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. دور الحركات الإسلامية في ثورات الشعوب يجب أن يكون في موقف الريادي والقيادي .. وإلا فإن الشعوب ستتجاوزها .. وستلفظ القائمين عليها .. ليبقوا قابعين في صومعة التنظير والكلام، وتصعيد المطالب، بعيداً عن الواقع والميدان!
          س59: ما حكم حفظ وتسميع القرآن للمرأة الحائض .. وجزاكم الله خيراً؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا حرج من تسميع القرآن للمرأة الحائض .. فيجوز لها أن تتلو القرآن غيباً، كما يجوز لها أن تتلو القرآن من المصحف مباشرة، فالمؤمنة لا تنجس.
س60: ما هو تقييمك للثورتين التونسية والمصرية، والليبية، وكيف تنظر للثورات القائمة الآن؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذه الثورات التي حصلت ولا تزال تحصل في بعض البلدان العربية .. هي ثورات مباركة وهي تسير في الاتجاه الصحيح .. وقد خصصتها بعدد من المقالات .. والتوجيهات الصوتية كما هو منشور في موقعي .. كما أنني أتوقع سقوط منظومة طواغيت العرب كلهم بإذن الله .. فنحن ـ بفضل الله ـ نعيش موسم سقوط الأوثان والأصنام والعجول التي تعبد من دون الله .. فالزرع الذي غرسناه وغيرنا من دعاة وشيوخ ومجاهدي هذا المنهج .. المنهج القائم على التوحيد، والسنة والاجتهاد والجهاد .. القائم على الدعوة إلى تحطيم الطواغيت وأصنامهم والكفر بهم وبأنظمتهم، والإيمان بالله .. منذ أكثر من ثلاثين سنة .. وقبلنا شيوخنا وعلماؤنا الكبار كابن تيمية، ومحمد بن عبد الوهاب، وسيد ومحمد قطب .. قد أينع بفضل الله عز وجل .. وقد حان قطف ثماره، بإذن الله.
س61: هل صحيح بأن الثورات الشعبية ستقلل من جمهور المجاهدين وأنصارهم وتضعف من استراتيجيتهم القائلة بأن خلع الحكام لا يتأتي إلا بالطرق المسلحة والإنقلابات والمواجهات العسكرية؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا أحد يقول بأن خلع هؤلاء الطغاة وأنظمتهم لا يجوز إلا عن طريق القوة والسلاح .. فإن تيسر خلعها عن طريق التظاهرات، والتكبير والتهليل، والعصيان المدني .. وإجماع أهل الحل والعقد من غير قتال .. فبها ونعمت .. وقد كفى الله المؤمنين القتال .. وإلا فإن خيار القوة واستخدام السلاح متاح ومشروح ومباح .. عند الضرورة والحاجة، كما هو الحال في التجربة والثورة الليبية المباركة، نسأل الله تعالى أن ينصر أهلها المؤمنين الصابرين المجاهدين على الطاغوت ومرتزقته.
ما يمكن أن يُزال عن طريق جهاد الكلمة، والصدع بالحق .. والعصيان المدني .. والطرق السلمية المعروفة .. لا ينبغي حينئذٍ أن نحيد عنه ليزال باليد أو بالقوة والعنف والشدة .. لأن المهم في عملية إنكار المنكر إزالة المنكر بأقل ضرر ممكن.
          وبالتالي لا ينبغي أن نصادم بين الحركات الإسلامية الجهادية .. ومشاريعها .. وبين حركة الشعوب نحو التحرر من العبودية للطواغيت .. بل نؤاخي بينهما .. فهما مشروع واحد لا يتجزأ .. ولا ينبغي أن نجزئه .. وهذا الذي يريده منا العدو ويسعى إليه .. وهو أن نفصل هذه الحركات الريادية الجهادية .. عن الأمة .. وعن رصيدها الضخم المتمثل في الشعوب المسلمة الثائرة على الظلم .. فينبغي الحذر.  
          س62: ما حكم شرب البيبسي والمشروبات الغازية ومشروب ماء الشعير المعروف في بعض البلدان بالفيروز؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. ليست العبرة في المسميات .. وإنما في المحتويات، وآثارها .. وعليه، فأقول: أيما مشروب يحتوي على مادة غير مشروعة، كأن تكون مستخرجة من الخنزير، ونحو ذلك .. ومن حيث الآثار أن تكون مسكره مذهبة أو مفترة للعقل .. فبهذين الوصفين أو بأحدهما نقول بحرمة هذا المشروب أو ذاك بغض النظر عن اسمه .. وبالتالي الذي يريد أن يصدر حكم التحريم في أي مشروب عليه أن يتثبت من وجود هذين الأمرين الآنفي الذكر .. وإلا لا يجوز لأحد أن يحرم شيئاً من عند نفسه بغير إذن ٍ أو سلطان من الله تعالى .. ومن جهتي إلى الساعة لم أجد دليلاً قاطعاً يحملني على القول بتحريم المشروبات الغازية .. أما ماء أو شراب الشعير هذا فإني أتوقف بالقول بحله أو بحرمته لأنني إلى الساعة لم أعرف هل يتواجد فيه ـ ولو حد أدنى وقليل جداً ـ مادة مخمرة تسكر أم لا … ولأن الشعير عادة لو يخمر يسكر .. لذا فأنا متحفظ نحو هذا المشروب إلى أن يبلغني فيه الخبر اليقيني .. من جهة تصنيعه والمواد التي تدخل فيه، ومن جهة من جربه وتناوله بكثرة ماذا يقول فيه.
          س63: ما رأيكم عن دور الصوفية في صفوف العدو الغربي ..؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. الصوفية مشكلة .. ومن مشاكل الصوفية والصوفيين أنهم ليسوا كلهم على درجة واحدة من الانحراف .. فمنهم المغالي الكافر .. ومنهم دون ذلك .. ومنهم الزاهد الصالح .. وفي كثير من الأحيان يتكئ طغاة الحكم عليهم وعلى كثير من شيوخهم .. وخطؤهم كغيرهم مردود عليهم .. ننصح من يستفيد من النصح .. مع بقاء التحذير من أخطائهم وبدعهم وانحرافاتهم .. ونحن لنا مقالة بعنوان ” الصوفية الدين الرسمي لطغاة الحكم ” لو راجعتها إن شئت.
س64: ما هي المرحلة الجهادية القادمة المفروضة على المجاهدين؟ يعني هل مصر هي الساحة الجهادية القادمة أم ساحة فلسطين أم ساحة اليمن؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. المجاهدون ليسوا على عجلة من أمرهم .. فهم شركاء للشعوب فيم أنجزوه .. وينبغي أن تعطى فرصة كافية للشعوب الثائرة لتغير على طريقتها نحو الأفضل .. ونحو نظام إسلامي راشد منشود .. فإن نجحت ينبغي أن تلقى كامل الدعم والتأييد .. وإن فشلت وتعثرت .. وواجهتها آلات الاستئصال الطاغوتية .. هناك يكون حينئذٍ لكل حادث حديث .. ويكون لجهاد وإنكار اليد مبرراته .. أهم شيء أن لا نتصرف .. وكأننا جزئ من خارج الأمة .. وخارج هؤلاء الشعوب المسلمة الثائرة على طغاة الحكم وأنظمتهم الفاسدة .. لنا كوكبنا الخاص والمستقل عن كوكب الأرض!
س65: ما رأيكم في فتوى الشيخ القرضاوي بالنسبة لتكفيره القذافي؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. فتوى القرضاوي في تكفير وقتل القذافي .. وإن جاءت متأخرة .. وبعد الفتح .. وبعد أن خالطهم وجالسهم .. وأخذوا منه شهادة حسن سلوك لأنفسهم وأنظمتهم سواء ـ ولا يخفاكم قصة الكعكة التي اقتطعها في السفارة الليبية في قطر احتفالاً بمناسبة عيد ثورة الطاغية القذافي ـ فإنه يُشكر عليها .. ونقول له: أنت تقول الآن ما كنا نقوله قبل أكثر من ثلاثين سنة .. والذي بسببه كنت أنت ومن معك من الإخوان وغيرهم ترموننا وإخواننا بأننا من الخوارج وأصحاب فتنة .. فها هو بعد أكثر من ثلاثين سنة من تشنيعه علينا وعلى منهجنا عاد ليقول بقولنا .. لكن الفرق بيننا وبينه أننا قلنا كلمتنا في هؤلاء الطغاة الظالمين وأنظمتهم الفاسدة في الشدة .. وقبل الفتح بأكثر من ثلاثين سنة .. وهو قال كلمته بعد انهيار الطاغية ونظامه أو كاد.
          وها نحن نقول له إن كنت صادقاً في عداوتك للطغاة: قل في بقية الطغاة ما قلته في القذافي .. قل في طاغية الشام بشار الأسد ونظامه البعثي الطائفي القرمطي .. وفي طاغية الجزائر .. وطاغية المغرب .. وغيرهم من طغاة العرب الحاكمين ممن كفرهم وطغيانهم وظلمهم مثل وأشد من ظلم القذافي .. أم أنه ينتظر حتى تثور عليهم الشعوب .. ويسقطوا وأنظمتهم .. وتحصل التضحيات .. وتسيل الدماء .. ثم بعد ذلك يتكرم على الشعوب بكلماته وفتاويه..؟!
          س66: سؤال عن حماس، وعن موقفنا منها …………..؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. من نعم الله تعالى علي أنني كنت ممن لهم السبق في معرفة ضلالات وانحرافات ومزالق حماس، وجماعتهم الأم الممثلة في الإخوان المسلمين … وممن لهم السبق في التحذير من أخطائهم ومزالقهم .. قلنا عنهم في مقالات عدة: قد انحرفوا .. ضلوا وأضلوا .. أخطأوا .. ظلموا .. أجرموا .. قال لنا البعض: لا؛ لا نريد منك هذا .. هذا لا يكفي، ولا يروي غليلنا .. نريد منك أن تقول: كفروا …!!
          ولا أدري لصالح من يريدون مني أن أقول كفروا .. هل من أجل أن تحصل مقتلة لأهل ومسلمي غزة على أيدي بعضهم البعض .. بين أزقة وغرف وشوارع غزة .. لنشمت بذلك بنا العدو الصهيوني اليهودي المحتل لأرض فلسطين .. ونشمت عملاءهم من خونة وزنادقة السلطة كدحلان وغيره ..؟!
          أقول لمن لا يعرفني: اعلموا أنني لست ممن يقول كلمة واحدةً نزولاً عند رغبة الجماهير .. ورغبة المتحمسين .. إن علمت أن فيها معصية لله تعالى .. فصاحبكم ـ بفضل الله تعالى ـ ليس ممن يستهويه لفت نظر الجماهير .. ووسائل الإعلام وقنواتها إليه .. فمرضاة الناس غاية لا تدرك .. لا نسعى إليها ولا نستشرفها .. ومنذ زمن قد زهدنا الله بها .. ليس لنا إلا غاية واحدة .. نبذل في سبيلها الغالي والنفيس؛ ألا وهي مرضاة الله تعالى وحده .. رضي من رضي، وغضب علينا من يغضب.
          وأقول للأخ السائل: توصيفي لموقف من مواقف الإخوان على أنه أقرب للعلمانية منه للإسلام .. لا يعني أنني أعاتبهم، وأتوقع منهم أن يحكموا بالإسلام … كما ورد في سؤالك .. اقرأ الكلمات جيداً .. وأعد قراءتها .. لكن حذار وأنت تقرأها أن تلبس نظارات تكبر وتضخم الأشياء والكلمات أكثر مما تحتمل وأكثر مما هي على الواقع!
          من المشاكل التي نعاني منها، أن بعض ممن ينسبون للعمل الإسلامي، والدعوة، ولهذا المنهج .. أنهم يرتدون نظارات مكبرة ومضخمة للواقع والأشياء أضعاف مضاعفة .. فالاجتهاد الخاطئ يُنظر إليه على أنه تشريع مضاه لشرع الله .. والخلافات الشخصية والحزبية .. تفسر وينظر إليها على أنها خلافات عقدية وشرعية .. وحظوظ النفس والهوى لتلقى رواجاً .. ينظر إليها على أنها حظوظ الدين والشريعة والتوحيد .. ومن عادى شخصاً لغرض من أغراض الدنيا وشهواتها .. ينظر إليه على أنه عاداه من أجل التوحيد والعقيدة .. رغبة منه في التشفي .. وإطلاق الأحكام الجائرة الخاطئة عليه .. والصغائر تُضخم إلى أن تُصبح كبائر .. والكبائر تُضخم إلى أن تصبح كفرا وخروجا من الإسلام .. مشكلة التضخيم للواقع والأشياء هذه نعاني منها ومنذ زمن .. وبخاصة عندما تكون هذه الأشياء عند الطرف المقابل والمخالف .. فحينئذٍ حسنته قد تفسر وتُؤوّل على أنها سيئة … فالعدل العدل يا قوم .. قال تعالى:) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (المائدة:8. 
          اعلموا جميعاً .. وليعلم الداني منكم القاصي: أنني إذ أوجه النقد أحيانا للإخوان .. ولحماس .. ولحزب التحرير .. وللتبليغين .. وللسلفيين المعاصرين .. ولغيرهم .. فإنني في المقابل حريص جداً على أن أكون سبباً في هدايتهم وأطرهم إلى الحق .. فلئن يهدي الله رجلاً واحداً على يدي خير لي وأحب من حمر النعم .. وهذا يستدعي مني ـ ومن غيري من الدعاة ـ نوع حكمة .. وإخلاص .. ورفق في الخطاب والنصح .. فالله تعالى رفيق يحب الرفق في الأمر كله .. ويجازي عليه مالا يُجازي على العنف والشدة .. والرفق ما كان في شيء إلا زانه وما نُزع من شيء إلا شانه .. ونحن أمرنا بأن نبشر، ونأتي أسباب التبشير، وأن لا ننفر، وننتهي عن أسباب التنفير .. قال تعالى:) فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ (آل عمران:159. وقال صلى الله عليه وسلم:” بشروا ولا تنفروا، يسروا ولا تعسروا “، وبالتالي لا تراهنوا على قوة الحق الذي أنتم عليه .. بعيداً عن الالتزام بمكارم الأخلاق .. فبسوء الأخلاق تنفر من حولك .. حتى لو كنت على حق .. ومعك الدليل .. نسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقاً، ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه .. وأن يستعملنا في طاعته .. ويحسّن من أخلاقنا .. كما نسأله الثبات على الحق الذي يرضيه ويُحبه سبحانه وتعالى حتى الممات وإلى أن نلقاه، اللهم آمين.
          ) وَالْعَصْرِ . إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ . إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (العصر:1-3.
          وإلى هنا ينتهي ـ بفضل الله عز وجل ـ اللقاء مع الأخوة والأحبة من أعضاء ورواد شبكة التحدي الإسلامية .. راجياً من الله تعالى أن يجعل عملنا هذا كله خالصاً لوجهه الكريم، وأن يتقبله منا .. إنه تعالى سميع قريب مجيب .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وصلى الله على محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

2/4/1432 هـ. 7/3/2001 م.
عبد المنعم مصطفى حليمة
” أبو بصير الطرطوسي “
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.