موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

التوفيق بين حديث كل مولود يولد على الفطرة، وبين نهي النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة عن قولها: إنه طائر من طيور الجنة

0 436


س116: كيف نوفق بين حديث كل مولود يولد على الفطرة .. وبين قول عائشة رضي الله عنها للطفل المتوفى أنه طائر من طيور الجنة .. ونهي النبي -صلى الله عليه وسلم- عن قولها ذلك .. وجزاكم الله خيراً ؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. مصير أطفال المشركين يوم القيامة هي من جملة المسائل التي اختلف فيها أهل العلم .. والصواب الذي نراه: أن أطفال المشركين ـ وإن ولدوا على الفطرة ـ إلا أنه لا يُجزم لهم بجنة ولا نار؛ على اعتبار علم الله تعالى بما كانوا عاملين لو قدر لهم الحياة .. ولما سُئل -صلى الله عليه وسلم- عن مصير أطفال المشركين يوم القيامة، قال:” الله أعلم بما كانوا عاملين ” أي يترك أمرهم إلى علم الله تعالى فيهم؛ فلا نجزم لهم بجنة ولا نار .. وهذا الذي رجحه شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره من أهل العلم .. ونقله أبو الحسن الأشعري عن أهل السنة والجماعة، والله تعالى أعلم.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.