موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الذي يحصل في حلب اليوم!

0 643
الذي يحصل في حلب اليوم من مجازر وجرائم تقشعر منها الأبدان ــ لم يشهد التاريخ لفظاعتها مثيلاً ــ بحق المدنيين المستضعفين المحاصرين من أبناء حلب، بواسطة الآلة الحربية الروسية، والآلة الحربية للنظام الأسدي النصيري المجرم، وبخاصة منها الطيران .. بينما المجتمع الدولي والإقليمي منقسمين فيما بينهم لما يحدث لمدينة حلب الشهباء بين المتواطئ مع المجرمين على الجريمة، وبين شاهد الزور .. وهو إن دل على شيء فإنه يدل على خواء المجتمع الدولي من الأخلاق والنوازع الإنسانية الشريفة .. وأننا نعيش زمن النفاق والتوحش الأخلاقي بامتياز!
 ثم أن الجيل، والأجيال التالية من أبناء حلب .. من أبناء الشام كل الشام .. لو انتصفت يوماً من الأيام لمظلمتها ــ بالطريقة التي تشاء ــ من هذا المجتمع المنافق؛ من المجرمين القاتلين ومن يتواطأ معهم .. فلا ملامة عليهم ولا مأخذ .. وإنما الملامة كل الملامة على من سبق في الظلم والعدوان، قال تعالى:[وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ] الشورى:41.
26/9/2016
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.