موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

أَلَمْ يَأْنِ …؟!

0 547
أَلَمْ يَأْنِ للفصائل الشّاميّة أن تتقي الله، وتخشع قلوبهم للحق المنزّل الذي يأمرهم بالوحدة، والاعتصام، ونبذ الفرقة، والاختلاف والتنازع …؟! 
أَلَمْ يَأْنِ أن يؤثروا مصلحة سوريا أرضاً وشعباً، وثورة على مصالحهم الشخصية والحزبية، والفصائلية …؟!
أَلَمْ يَأْنِ أن يصغوا لنداء العقل، ويعلموا أن مصالحهم الخاصة مرهونة بسلامة المصلحة العامة لسوريا أرضاً، وشعباً، وثورة …؟!
أَلَمْ يَأْنِ أن يتقوا الله في أنفسهم، وفي شعبهم، والمستضعفين الذين يعلقون عليهم كثيراً من الآمال .. قبل أن يُستبدَلوا، وتنزل بهم قارعة، فيصبحون أثراً بعد عين، وندرةً وعبرة للمتندرين والمعتبرين …؟!
أَلَمْ يَأْنِ .. أَلَمْ يَأْنِ .. أَلَمْ يَأْنِ .. [أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ] الحديد:16.؟!!
1/2/2018
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.