موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

كان الله في عون القدس!

0 597
الجولاني المجهول والمشبوه، يصرح بأن خسارة عشرات القرى المحررة، والمواقع الهامة في ريف إدلب، لصالح النظام الأسدي المجرم وحلفائه، والانسحاب منها من دون مقاومة ــ بعد أن سطى عليها وأخذها من الثوار المجاهدين ــ ليس هاماً، وإنما المهم القدس .. فهدفه القدس .. وحسن نصر الشيطان يصرح بأن الاستيلاء على المحرر من الأراضي السورية، واستلامها من الجولاني، هو طريقه إلى تحرير القدس .. ومن قبل الدجال الأكبر حافظ أسد المقبور الملعون قد سلّم الجولان لليهود، وكان هدفه تحرير القدس .. كان الله في عون القدس وأهله، كم هم الدجالون المشبوهون المفسدون الذين يركبون موجة القدس، ويستغلون اسم “القدس” وتحرير القدس لمآربهم الشيطانية، والخاصة؟!
3/2/2018
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.