موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الاتفاق الروسي التركي فيما يخص مدينة إدلب

0 1٬125
الروس غزاة محتلون، ومستعمرون، وقتلة مجرمون، يحمون ويرعون النظام الأسدي الطائفي المجرم وعصاباته، وهم يده الباطشة، قد ساهموا في تقتيل وتهجير كثير من الشعب السوري، وتدمير كثير من مدنه .. وهم بذلك أعداء .. وتحييد طيرانهم في مرحلة من المراحل، عن سماء بلدة من بلدات سوريا، لا يحيل بينهم وبين تلك الحقيقة .. ولا يجعل منهم للشعب السوري، ولثواره، ومجاهديه أصدقاء.
 أما تركيا فهي صديقة وحليفة للشعب السوري، ولثورته، لها يد، وحق على الثورة السورية لا يمكن جحودهما .. وهي في مواقفها، تجتهد في أن تسد الخلل والنقص، والضعف الذي أحدثه تفرّق وضعف، وتنازع الفصائل على الأرض .. وما تجتهد فيه، تصيب فيه حيناً، وتخطئ فيه حيناً آخر .. وحتى تقل الأخطاء، ويصبح التمثيل أكثر لمصالح الشعب السوري وثورته، على الأخوة الأتراك ــ عندما يريدون أن يخطوا خطوة باتجاه سوريا ــ أن يوسعوا مشورتهم للعلماء السوريين، وللكوادر الثورية الفاعلة الواعية الأكثر تمثيلاً للشعب السوري، ولثورته … سائلاً الله تعالى أن يوفق المخلصين الصادقين لكل خير، وأن يحفظ سوريا أرضاً وشعباً، وثورة من كل شرٍّ وسوء، وذي شر .. اللهم آمين.
7/10/2017
 
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.